كاريكاتور لرئيس المجموعة العسكرية الحاكمة في تايلاند الجنرال برايوت شان او شا

رئيس المجموعة العسكرية في تايلاند يعد بحكومة انتقالية مطلع سبتمبر على ابعد حد

طباعة

اعلن رئيس المجموعة العسكرية الحاكمة في تايلاند الجمعة ان المجموعة ستشكل في موعد اقصاه مطلع ايلول/سبتمبر حكومة انتقالية للاشراف على الاصلاحات التي يفترض ان تؤدي الى تنظيم انتخابات خلال عام واحد على الاقل.

ولم يوضح الجنرال برايوت شان-او-شا الذي تولى السلطة بعد انقلاب في 22 ايار/مايو ما اذا كانت هذه الحكومة ستضم مدنيين او عسكريين.

وقال في خطاب عن ميزانية 2015 ان "حكومة جديدة ستشكل في آب/اغسطس او مطلع ايلول/سبتمبر". واضاف "لا تسألوني من هم (اعضاء الحكومة) ومن اين سيأتون"، بدون ان يستبعد ان يشغل شخصيا منصب رئيس الحكومة.

ومنذ الانقلاب الذي انتقدته المجموعة الدولية، علقت المجموعة العسكرية الدستور وحدت من الحريات الفردية، واعلنت ان الانتخابات التشريعية لن تجرى قبل سنة على الاقل. واستدعت ايضا اكثر من 300 ناشط وسياسي واستاذ جامعي وصحافي.

 والقسم الاكبر من الذين استجابوا للاستدعاء افرج عنهم بعد توقيف استمر اياما في اماكن سرية وتعهدوا بوقف اي نشاط سياسي.

واوضح الجيش انه استولى على السلطة لاعادة النظام بعد سبعة اشهر من التظاهرات ضد حكومة يانغلاك شيناواترا، شقيقة ثاكسين شيناواترا الذي اطاحه انقلاب في 2006.

ومنذ ذلك الحين، تواجه تايلاند دوامة ازمات سياسية يشارك فيها اعداء وانصار ثاكسين.

واستبعد برايوت اجراء انتخابات قبل عام واحد على الاقل للتمكن من اجراء اصلاحات سياسية من بينها وضع دستور جديد، مشيرا الى ان هذه الاصلاحات مهمة لوضع حد لسنوات من الاضطرابات السياسية في البلاد.

ودعا برايوت التايلانديين اليوم الجمعة الى "التحلي بالصبر" معه. 

ومنذ انقلاب 2006، تشهد مملكة تايلاند مجموعة من الازمات بين خصوم وانصار ثاكسين شيناواترا.

وعلى رغم نفيه، ما زال ثاكسين عامل انقسام بين الجماهير الشعبية في الشمال والشمال الشرقي المؤيدة له، ونخب بانكوك القريبة من القصر والمدعومة من الجيش ، والتي تعتبره تهديدا للملكية.