fbpx
رئيس بوليفيا إيفو موراليس

رئيس بوليفيا يدعو لإجراء انتخابات جديدة بعد مراجعة منظمة الدول الأمريكية للتصويت

وافق رئيس بوليفيا إيفو موراليس اليوم الأحد على إجراء انتخابات رئاسية جديدة بعد أن خلص تقرير من منظمة الدول الأمريكية إلى أن مخالفات كبرى شابت الاقتراع الذي جرى في 20 أكتوبر تشرين الأول وأدى لفوز الزعيم اليساري بولاية جديدة.

وتسبب فوز موراليس الشهر الماضي في خروج احتجاجات واسعة النطاق في أنحاء البلاد.

وقال تقرير منظمة الدول الأمريكية الذي صدر في وقت سابق اليوم الأحد إنه يجب إلغاء الانتخابات التي جرت الشهر الماضي بعد أن ثبت وجود "تلاعب واضح" بنظام التصويت مما يعني عدم التأكد من صحة النتيجة.

وقال موراليس في مؤتمر صحفي في لاباز إنه سيغير مفوضية الانتخابات . وتعرضت المفوضية لانتقادات لاذعة بعد أن أدى توقف عمليات فرز وإحصاء الأصوات دون مبرر إلى مزاعم بالتزوير وإلى طلب مراجعة المنظمة للفرز.

ودافع موراليس عن فوزه في الانتخابات لكنه قال إنه سيحترم نتائج مراجعة منظمة الدول الأمريكية. وكان موراليس قد تولى السلطة في 2006 كأول زعيم للبلاد من السكان الأصليين،

واحتدمت الأزمة المستمرة منذ أسابيع بسبب النزاع على نتائج الانتخابات في اليومين الماضيين مع انضمام بعض قوات الشرطة لصف المتظاهرين المناهضين للحكومة وإعلان الجيش إنه لن "يدخل في مواجهة مع الشعب" بسبب القضية.

وقال تقرير منظمة الدول الأمريكية "عمليات التلاعب التي تمت لأنظمة الكمبيوتر كانت على نطاق يتطلب تحقيقا تفصيليا من الدولة في بوليفيا للوصول إلى أبعاده وتحديد المسؤولين عن تلك القضية الخطرة".

وأضافت المنظمة في بيان منفصل "يجب إلغاء الجولة الأولى من الانتخابات التي جرت في 20 أكتوبر ويجب إعادة العملية الانتخابية من البداية".

وقالت إنه يجب إجراء الانتخابات فور تهيئة الظروف المناسبة لها بما يشمل تشكيل مفوضية انتخابية جديدة.

وأشارت المنظمة إلى أن من غير المرجح إحصائيا أن يكون موراليس قد تمكن من الحصول على أصوات بفارق عشر نقاط مئوية الذي يمكنه من الفوز من الجولة الأولى.