fbpx
المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل

ميركل: المساواة بين الشرق والغرب في ألمانيا سيستمر "نصف قرن على الأقل"

ذكرت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل أن إعادة توحيد ألمانيا بالصورة الكاملة سيستمر وقتا أطول بكثير مما كان مأمولا.

وقالت ميركل لصحيفة "زود دويتشه تسايتونج" في عدد نهاية الأسبوع الصادر غدا السبت: "في بعض الأمور التي ساد فيها التوقع بأن مساواتها بين الشرق والغرب يسير ، يرى المرء اليوم أنها ستستغرق نصف قرن أو أكثر".

وقالت ميركل 57/ عاما/ التي تنحدر من شرق ألمانيا: "بعد عشرة أعوام أو عشرين عاما يمكن للمرء أن يكون لديه أمل في الإسراع بالإنجاز، ولكن بعد ثلاثين عاما يفترض أن يكون الأمر نهائيا".

وقالت ميركل "فضلا عن ذلك يستشعر المرء الآن هذا التأخير ربما بصورة أكثر حدة لأن الاتجاهات القومية والحمائية تزداد على مستوى العالم لدرجة تجعل إعادة مناقشة هذه الأمور من وجهة نظر قومية أمرا قائما، وتتجه الأنظار بقوة إلى الفوارق التي توجد بين الولايات القديمة والولايات الجديدة في ألمانيا".

ونادت ميركل بالتحلي بالصبر، قائلة: "كذلك الجهود المبذولة من أجل تحقيق الحرية في تقرير كل شيء يجب أن يتم تعليمها للناس".

وقالت ميركل: "يجب أن نهتم بذلك بصورة أكبر ، وهذا أمر لا يولد في المهد مع الإنسان، فالحياة في ألمانيا الديمقراطية السابقة كانت أحيانا وبصورة معينة مريحة تقريبا ، حيث لم يكن للمرء تأثير على أمور بعينها".