fbpx
تلميذات في المدرسة القرآنية بالمركز الإسلامي البوسني في مدينة شتوتغارت الألمانية

مسؤول ألماني يعارض حظر الحجاب في المدارس الابتدائية

عارض وزير التعليم المحلي في ولاية تورينجن الألمانية، هيلموت هولتر، حظر ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية.

وقال هوتلر اليوم الجمعة على هامش مؤتمر وزراء الأسرة والشباب في مدينة فايمار الذي يترأسه هذا العام مع وزيرة الشؤون الاجتماعية بالولاية، هايكه فيرنر: "لا أرى جدوى من حظر الحجاب"، مضيفا أنه يتعين إعطاء المسلمين فرصة لإظهار وممارسة دينهم علنا، وقال: "بالنسبة لي من الأهم أن نؤكد على قيم الدستور والتعايش الديمقراطي والإنساني المشترك، بصرف النظر عن ارتداء الحجاب أو عدم ارتدائه".

وفي المقابل، طالبت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الاندماج، أنيته فيدمان-ماوتس، بدراسة حظر ارتداء الحجاب للأطفال في المدارس.

وقالت السياسية المنتمية للحزب المسيحي الديمقراطي في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم الجمعة: "ارتداء فتاة صغيرة للحجاب أمر غير معقول - هذا ما يراه معظم المسلمين أيضا. يتعين دراسة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الفتيات - بداية من إجراء محادثات مع الآباء وصولا إلى الحظر".

يُذكر أن البرلمان النمساوي قرر أول أمس الأربعاء حظر ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية.

وفي المقابل، ترى خدمة البحوث العلمية في البرلمان الألماني أن تطبيق مثل هذا الحظر في ألمانيا ينطوي على مخالفة للدستور.

ورجح رئيس اتحاد المدرسين الألمان، هاينتس-بيتر مايدينجر، أن يكون ارتداء الفتيات الصغيرات للحجاب ناجما عن تعرضهن لضغوط من جانب الوالدين، وقال في تصريحات لنفس الصحيفة: "ارتداء الحجاب في المدرسة يعادي الاندماج، لأنه يساهم في التمييز الشكلي داخل الحضانات والمدارس الابتدائية"، معربا لذلك عن ترحيبه بحظر ارتداء الحجاب في الحضانات والمدارس الابتدائية.

ومن جانبه، ينظر خبير شؤون الأسرة في الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي، ماركوس فاينبرج، إلى حظر الحجاب بتشكك.

وقال فاينبرج في تصريحات لـ(بيلد): "الحظر العام للحجاب، مثلما حدث في النمسا، سيضر بالفتيات اللاتي قررن بإرادتهن ارتداء الحجاب كرمز لدينهن"، مشيرا في ذلك إلى "حق ممارسة العقيدة بحرية المنصوص عليه في الدستور الألماني".