fbpx
الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن

رئيس كوريا الجنوبية لا يزال يأمل في زيارة للزعيم الكوري الشمالي هذا العام

أعلن الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن الثلاثاء أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يمكن أن يزور سيول للمرة الأولى خلال الأسابيع القليلة المقبلة واصفا الزيارة المحتملة بأنها دفع كبير لجهود نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

التقى مون وكيم ثلاث مرات في 2018 وسط تحسن العلاقات بين الكوريتين، وتأمل كوريا الجنوبية استضافة كيم في زيارة ستكون الأولى من نوعها لسيول قبل نهاية العام.

لكن احتمالات انعقاد لقاء آخر في الأسابيع المقبلة تضاءلت وسط تعثر محادثات نزع السلاح النووي، ما دفع مون إلى القول بأن توقيت الزيارة المقررة يجب أن لا يطغى على طبيعتها التاريخية.

وقال مون في تصريحات مترجمة خلال زيارة إلى نيوزيلندا "هناك إمكانية حصول زيارة الزعيم كيم جونغ أون إلى سيول خلال هذا العام، لكن هناك مسائل أكثر أهمية من التوقيت".

وأضاف "إن حصلت هذا العام أو لا ليست بالمسألة المهمة، المهم هو أن زيارة للزعيم الكوري الشمالي إلى كوريا الجنوبية ستسرع حتما عملية نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية".

وقال مون إن زيارة لكيم إلى الجنوب من شأنها أيضا أن تسهم في تحسن العلاقات الأميركية الكورية الشمالية في وقت يسعى كيم والرئيس دونالد ترامب لمتابعة نتائج قمتهما في سنغافورة في حزيران/يونيو الماضي.

وقال "الرئيس ترامب وأنا لدينا رأي مشترك في هذا الخصوص".

وشدد مون على الأثر الذي ستتركه زيارة كيم إلى كوريا الجنوبية على البلدين.

وقال "ستكون هذه الزيارة الأولى لزعيم كوريا الشمالية إلى سيول منذ تقسيم كوريا إلى دولتين".

وأضاف "رغم عدم تحديد إطار زمني لها، تبقى مهمة جدا. يمكننا تحسين العلاقات بين كوريا الجنوبية والشمالية فضلا عن التوصل إلى سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية ونزع السلاح النووي".

وقد بدأت الكوريتان في إزالة ألغام وتدمير عدد من التحصينات العسكرية على طول حدودهما المشتركة في إطار التهدئة، فيما تبدي واشنطن حذرا أكبر تجاه بيونغ يانغ.

وقال ترامب السبت إنه يأمل في عقد قمة ثانية مع كيم مطلع 2019.