fbpx
محطة الفضاء الدولية

وصول ثلاثة رواد إلى مدار الأرض في أول رحلة مأهولة منذ حادث أكتوبر

نجح صاروخ روسي من طراز "سويوز" في إيصال ثلاثة رواد إلى مدار الأرض تمهيدا لدخولهم إلى محطة الفضاء الدولية، في أول رحلة مأهولة منذ حادث تعطّل صاروخ روسي في 11 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقالت وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس) في تغريدة على موقع تويتر "وُضعت المركبة بنجاح في مدار الأرض" وهي ستلتحم بمحطة الفضاء بعد بضع ساعات.

وقد اقلع الصاروخ حاملا الرواد الثلاثة، الأميركية آن ماكلين والكندي دافيد سان جاك والروسي أوليغ كونونيكو عند الساعة 11,31 بتوقيت غرينيتش من قاعدة بايكونور في كازاخستان، متجها بهم إلى محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض في مهمة تستمر ستة أشهر.

وهذه الرحلة المأهولة هي الأولى منذ الحادث الذي وقع في 11 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، حين تعطّل صاروخ "سويوز" بعيد انطلاقه من الأرض متجها إلى المحطة الدولية، فاضطر الرائدان اللذان كانا على متنه لإلغاء الرحلة والهبوط على الأرض.

وقد أثار ذاك الحادث بعض القلق على الرحلات المأهولة إلى الفضاء المعتمدة حاليا على الصواريخ الروسية حصرا بانتظار خروج الجيل الجديد من المركبات الأميركية في المستقبل القريب.