fbpx

ترامب يؤكد أنه سيلغي رسميا العمل باتفاق "نافتا" قريبا

أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه سيبلغ الكونغرس قريبا إنهاء العمل باتفاقية التبادل الحر لاميركا الشمالية (نافتا) مع المكسيك وكندا واقرار اتفاق اخر بديل تم توقيعه الجمعة، ما قد يؤدي الى صدام مرتقب مع الكونغرس.

وأبلغ ترامب، في طريق عودته من قمة العشرين في بوينوس ايرس في الارجنتين، الصحافيين على متن الطائرة الرئاسية "اير فورس وان" أنّه سيبلغ الكونغرس رسميا "إنهاء" اتفاق نافتا "في غضون وقت قصير نسبيا".

وسيؤدي هذا الى فترة انتظار مدتها ستة أشهر سيتوجب على النواب الأميركيين خلالها الموافقة على الاتفاق الجديد الموقع الجمعة في بوينوس ايرس.

وقال ترامب إن الاتفاقية الجديدة، المعروفة في واشنطن باسم اتفاق الولايات المتحدة-المكسيك -كندا، ستدعم العمالة الأميركية خصوصا في قطاع السيارات وتحمي الملكية الفكرية الاميركية بشكل افضل.
وتابع "تخلصنا من نافتا، لقد كانت كارثة للولايات المتحدة".

ويقول ترامب إن اتفاق نافتا الموقع في العام 1994 شكّل ضربة قاتلة لقطاع الوظائف الأميركية.

وكان المفاوضون من الدول الثلاث توصلوا الى اتفاق بعد مفاوضات مطولة بدأت في مطلع ايلول/سبتمبر. وتوصل الاطراف الثلاثة اخيرا الى تسوية حول عدد من المسائل الحساسة وخصوصا في ما يتعلق بالسيارات والزراعة.

وشكل التوصل للاتفاق انتصارا لترامب بعد أشهر من المفاوضات الصعبة والمتوترة مع مكسيكو واوتاوا.

وتوقع ترامب ألا يواجه الاتفاق الجديدة مشكلة في الحصول على موافقة الكونغرس، لكن بعض الديموقراطيين، الذين سيسطرون على مجلس النواب في كانون الثاني/يناير، عبّروا عن شكوكهم.

ووصفت القيادية الديموقراطية نانسي بيلوسي، المرشحة لاستعادة منصبها كرئيسة للمجلس، الجمعة الاتفاق بكونه "عملا جاريا".

وقالت في مؤتمر صحافي "ما ليس في الاتفاق حتى الآن، هو ضمانات الإنفاذ الكافية بخصوص العّمال".

وتابعت "هذا ليس شيئا على ورق (مكتوب) يمكننا ان نقول نعم او لا عليه"، مشيرة إلى أنّ المكسيك لم تمرر بعد قانونا بخصوص الأجور وأوضاع العمل.

ويستلزم الاتفاق ايضا موافقة برلمانات المكسيك وكندا.