fbpx
الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون في بداية قمتهما التاريخية في سنغافورة في 12 يونيو 2018

ترامب يتطلع الى قمة ثانية مع الزعيم الكوري الشمالي

أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في لقاء مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-ان أنّه يعتزم عقد قمة ثانية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون بعد قمتهما التاريخية في سنغافورة الصيف الفائت، كما أعلن البيت الأبيض.

وقالت المتحدثة باسم ترامب سارة ساندرز إنّ ترامب ومون اكد خلال اللقاء على هامش قمة العشرين في بوينوس ايرس "التزامهما تحقيق نزع السلاح النووي في شكل نهائي وكامل يمكن التحقق منه".

وتابعت أنهما اتفقا على الحاجة إلى "الحفاظ على تطبيق مشدد للعقوبات القائمة لكي تتاكد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (الاسم الرسمي لكوريا الشمالية) أنّ نزع السلاح النووي هو المسار الوحيد".

لكن ترامب أوضح أنّه يوّد متابعة قمة سنغافورة مع كيم، إذ يحاول إقناع نظام بيونغ يانغ بالتخلي عن برامج تسلحه النووية والبالستية.

وقالت ساندرز إنّ "الرئيس ترامب بحث رغبته في عقد قمة اميركية كورية شمالية ثانية"، وتابعت أنّ الزعيمين "أكّدا التزامها تنسيق الخطوات المقبلة بإحكام".

ونقلت وكالة يونهاب للانباء عن يون يونغ-تشان المتحدث باسم مون، قوله إنّ ترامب "طلب أنّ تنسق كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بإحكام تعاونهما حتى تكون القمة القادمة معلما تاريخيا آخر في عملية نزع الاسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية".

والشهر الفائت، تم تأجيل لقاء مرتقب بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وكيم يونغ شول أحد أقرب مساعدي الزعيم الكوري الشمالي، مع إصرار بيونغ يانغ على أن تتخذ واشنطن خطوات لتخفيف العقوبات قبل المضي في المفاوضات.