fbpx
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

ترامب لا يستبعد العفو عن مدير حملته السابق بول مانافورت

صرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء أنه لا يستبعد إصدار عفو رئاسي عن مدير حملته السابق بول مانافورت الملاحق من قبل المحقق الخاص في قضية التدخل الروسي في الانتخابات روبرت مولر.

وقال الرئيس الأميركي لصحيفة "نيويورك بوست" في حديث في مكتبه "لم نناقش ذلك من قبل لكنني لم أستبعد (هذا الخيار)، لماذا سأفعل ذلك؟".

وكان ترامب أشاد "بشجاعة" مانافورت وهو برأيه أحد الأشخاص النادرين الذين قاوموا ضغوط مولر.

ويحقق روبرت مولر في تدخلات روسية محتملة في الحملة الانتخابية للرئاسة الأميركية في 2016 وخصوصا وجود تواطؤ بين موسكو وفريق المرشح ترامب، وهذا ما ينفيه الرئيس الأميركي بشكل قاطع.

وفي إطار التحقيقات اكتشف مولر عمليات احتيال مالي قام بها مانافورت قبل 2016 وأطلق ملاحقات ضده.

وبعد رفضه لأشهر التعاون مع مولر، وافق مانافورت الذي قاد الحملة الانتخابية لترامب لخمسة أشهر، في منتصف أيلول/سبتمبر على اتفاق للاعتراف بالتهم الموجهة إليه مقابل خفض عقوبته.

لكن القضاء اتهمه الإثنين بأنه خالف الاتفاق وكذب "بشأن مجموعة من القضايا" خلال أحاديثه مع المحققين.

ويؤكد محاموه أنه لم يكذب. وكرر دونالد ترامب الأربعاء هذا النفي. وقال "إذا قلتم الحقيقة تذهبون إلى السجن".

ويشبه الرئيس الأميركي المدعي الخاص بالسناتور الجمهوري السابق جوزف ماكارثي الذي أطلق في خمسينات القرن الماضي حملة تهدف إلى إقصاء أي شخص يشتبه بأنه شيوعي أو يتعاطف مع النظام السوفياتي.

وقال ترامب لصحيفة "نيويورك بوست" الأربعاء "هذا ليس أفضل من ماكارثي وكان وضعا رهيبا للبلاد".

وقبيل ذلك كتب الرئيس في تغريدة أن "عصابة الديموقراطيين الغاضبين بقيادة مولر تطلب فجأة من الشهود الكذب حول الوقائع". وأضاف "إنه عصر ماكارثي جديد".