fbpx
صورة تظهر الشريط الأمني الذي وضعته الشرطة البلجيكية في كولنماركت في بروكسل بعدما هاجم رجل شرطيا بسكين في 20 نوفمبر 2018

إصابة شرطي في هجوم بسكين في بروكسل

أصيب شرطي بجروح بعدما هاجمه شخص يحمل سكينا بالقرب من مركز الشرطة الرئيسي في بروكسل صباح الثلاثاء، بحسب ما أفادت متحدثة باسم الشرطة.

ويتزامن الهجوم مع اليوم الثاني لزيارة الدولة التي يجريها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بلجيكا وسط استذكار البلدين باريس وبروكسل الدامية التي وقعت عامي 2015 و2016.

لكن وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون قال إن المشتبه به في "الاعتداء الجبان" غير مدرج في قاعدة بيانات بلجيكا المرتبطة بمكافحة الإرهاب.

وقال لإذاعة "إين" إن "الشرطة لا تعرفه كشخص تطرف أو كإرهابي. يبدو أنه كان يخضع لعلاج نفسي لكن أطلق سراحه منذ مدة"، مضيفا أن التحقيق لا زال مستمرا.

وطعن المهاجم الشرطي خارج مركز الشرطة الرئيسي الساعة 5:30 بالتوقيت المحلي (04:30 ت غ)، بحسب ما أفادت الناطقة باسم الشرطة إلسي فان دي كير وكالة فرانس برس.

وقالت إن الشرطي أصيب بجروح طفيفة ونقل إلى المستشفى.

وأضافت أن "زملاءه ردوا بإطلاق النار على المهاجم الذي تمت السيطرة عليه" دون أن تتعرض حياته إلى الخطر.

ورفضت الناطقة باسم الشرطة تأكيد تقرير أوردته وسائل إعلام محلية بأن المهاجم هتف "الله أكبر" أثناء الحادثة.

ومن المفترض أن يزور ماكرون في وقت لاحق الثلاثاء حي مولنبيك في بروكسل، حيث أقام عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الذين نفذوا اعتداءات باريس عام 2015 التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا.