fbpx
شعار شركة "بتروبراس" على مدخل مقرها العام في ريو دي جانيرو في البرازيل في 15 يوليو 2016

تعيين اقتصادي من جامعة شيكاغو رئيسا لشركة بتروبراس البرازيلية

أعلن باولو غويديس الذي يُتوقع أن يُصبح وزيراً للاقتصاد، تعيين روبيرتو كاستيلو برانكو رئيساً لمجموعة "بتروبراس" ومن المفترض أن يُنجز خصخصة بعض أنشطة الشركة الحكومية.

وأجرى هذا الاقتصادي وهو عضو سابق في إدارة البنك المركزي في البرازيل وعملاق المناجم "فالي"، أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة شيكاغو، مهد الليبرالية الاقتصادية الحديثة وهي الجامعة التي تخرّج منها أيضاً غويديس، المستشار الاقتصادي للرئيس المنتخب جاير بولسونارو.

وأعلن غويديس في بيان أن برانكو "لديه خبرة واسعة في القطاعين العام والخاص (...) وكان جزءا من مجلس إدارة بتروبراس وطوّر مشاريع أبحاث في مجال النفط والغاز".

وفي أعقاب ذلك، أعلنت بتروبراس أن رئيس مجلس إدارتها الحالي ايفان مونتيرو سينهي مهامه في الأول من كانون الثاني/يناير، يوم تنصيب الرئيس بولسونارو.

ووعد هذا الأخير أثناء حملته الانتخابية بخطة واسعة للخصخصة لتقليص ديون البرازيل.

واستعادت بتروبراس انتعاشها العام الماضي، بعد فضيحة فساد كبيرة أدت إلى سجن عدد كبير من الشخصيات السياسية بينها الرئيس البرازيلي الأسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010).

وخلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2018، حققت الشركة أرباحاً بلغت قيمتها 23,7 مليار ريال (حوالي 6,3 مليار دولار وفقاً لقيمته الحالية) أي قرابة خمس مرات أكثر من أرباحها في الفترة نفسها من العام 2017، وهي الأرباح الأفضل منذ 2011.