fbpx
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

تيريزا ماي تقلل من أهمية المقترحات المعارضة لمسودة اتفاق بريكست

قللت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي السبت من أهمية الاعتراضات على مشروع مسودة الاتفاق التي توصلت إليها مع الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قائلة إنها لن تسهم في التغلب على المشكلات.

أدى مشروع الاتفاق الذي تم التوصل إليه الأربعاء حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى استقالة أربعة من وزراء ماي لا سيما بسبب معارضتهم البنود المقترحة بشأن مقاطعة أيرلندا الشمالية البريطانية بعد الخروج المقرر في 29 آذار/مارس 2019.

وتواجه ماي التهديد بتصويت على حجب الثقة عنها حتى داخل حكومتها حيث يحاول خمسة وزراء من المشككين في الاتحاد الأوروبي إقناعها بتغيير مشروع الاتفاق، حسبما أفادت عدة وسائل إعلام السبت.

وقالت ماي في مقابلة مع صحيفة "ديلي مايل" السبت، "يقول الناس: إذا كان بإمكانك أن تفعلي شيئًا مختلفًا بعض الشيء (...) قد تختفي مشكلة شبكة الأمان (لتجنب عودة الحدود البرية بين إيرلندا وايرلندا الشمالية بعد بريكست). لكن هذا لن يحدث. هذه المشكلة ستظل موجودة".

وحصلت ماي على فترة هدنة الجمعة متجنبة موجة ثانية من الاستقالات وعلى دعم وزيرين مؤثرين من المشككين بالانتماء للاتحاد الأوروبي هما وزير البيئة مايكل غوف ووزير التجارة الدولية ليام فوكس. كما تمكنت من استبدال الوزراء المستقيلين وعينت ستيفن باركلي، وهو محام مشكك في أوروبا،عمره 46 عاماً وزيراً لبريكست.

ولكنها لم تكسب المعركة بعد إذ أوردت صحيفة "ديلي تلغراف" أن خمسة من الوزراء المؤيدين لبريكست بينهم مايكل غوف يريدون الضغط عليها لكي تعود إلى بروكسل وتفاوض على امكانية أن تتراجع بريطانيا من جانب واحد من الترتيبات التي تم الاتفاق عليها بشأن إيرلندا الشمالية بعد الخروج من الاتحاد.

وتضم المجموعة عدا عن غوف وزيرة العلاقات مع البرلمان أندريا ليدسوم ووزير التجارة الدولية ليام فوكس ووزيرة التنمية الدولية بني موردونت ووزير الدولة للنقل كريس غرايلنغ، وفق "بي بي سي" و"ديلي تلغراف". وفي الأسبوع المقبل، قد يبدأ تصويت على حجب الثقة عنها للاطاحة بها إذا حصلت المذكرة على تأييد 15% من نواب المحافظين، أي 48 نائباً. وأعلن نحو عشرين من نواب الحزب أنهم يؤيدون ذلك.

وقالت تيريزا ماي لصحيفة "ديلي ميل"، "مررت بيومين صعبين" ووجهت الشكر لزوجها على دعمه لها.