fbpx
مراسل "سي ان ان" جيم أكوستا في البيت الأبيض في 3 أكتوبر 2018

شبكة "سي ان ان" تقاضي البيت الابيض بعد سحب تصريح دخول مراسلها

أعلنت شبكة "سي ان ان" الاميركية الثلاثاء أنها تلاحق البيت الابيض قضائيا بعد سحبه الاسبوع الماضي تصريح دخول احد مراسليها إثر سجال حاد مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال مؤتمر صحافي.

وقالت الشبكة إن "سي ان ان تقاضي ادارة ترامب امام محكمة فدرالية في واشنطن وتطلب اعادة منح كبير مراسليها في البيت الابيض جيم أكوستا تصريح الدخول".

وقال محامي الشبكة تيد بطرس "من الواضح جدا أن قرار (سحب الترخيص من جيم اكوستا) اتخذ على أساس مضمون تغطيته" ويشكل مساسا بالتعديل الاول للدستور حول حرية التعبير.

وأضاف أن ترامب "هاجم سي ان ان واكوستا مرارا وتحداهما (...) لا يمكن القبول بان يطرد البيت الابيض الناس لمجرد ان قيامهم بالتغطية لا يروق له".

وكان البيت الابيض أعلن الخميس سحب تصريح الدخول من اكوستا في إجراء غير مسبوق، وذلك غداة سجال بين الصحافي والرئيس خلال مؤتمر صحافي استمر ساعة ونصف ساعة في البيت الابيض.

وخاطب ترامب اكوستا قائلا "انت وقح جدا وشخص فظيع"، وذلك ردا على رفض الصحافي اعادة المذياع بعدما طرحه أسئلة عدة.

ولم يبرر البيت الابيض القرار الذي اتخذه "حتى إشعار آخر" بالحاح جيم اكوستا في طرح اسئلته، بل بسلوكه حيال الشخص المكلف استعادة المذياع.

والعلاقة خلافية بين سي ان ان وترامب منذ اشهر، ولا ينفك الرئيس الاميركي يندد بالشبكة معتبرا انها تجسد "الاخبار المضللة".

واعلنت جمعية صحافيي البيت الابيض مجددا انها "تدعم بقوة" شبكة سي ان ان في هذه القضية.

واعتبرت أن منع اكوستا من دخول البيت الابيض "يشكل رد فعل غير متكافىء على احداث الاربعاء"، مؤكدة ان "ليس من حق رئيس الولايات المتحدة ان يختار الرجال او النساء الذي يغطون" انشطته.