وزارة الخارجية التركية

تركيا تنظر بإيجابية لعرض أمريكي بخصوص حزب العمال الكردستاني

قالت وزارة الخارجية التركية اليوم الأربعاء إن تركيا تنظر بإيجابية لقرار واشنطن تقديم مكافآت نظير معلومات عن ثلاثة من كبار أعضاء حزب العمال الكردستاني المحظور مضيفة أنها تتوقع أن ترى خطوات ملموسة في الحرب على المتمردين.

وعرضت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء تقديم مكافآت تصل إلى خمسة ملايين دولار للحصول على معلومات عن ثلاثة من كبار أعضاء حزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا مسلحا ضد الدولة التركية منذ عقود.

وأضافت الوزارة في بيان "نتوقع دعم هذه الخطوة بإجراءات ملموسة في سوريا والعراق فيما يتعلق بالحرب ضد حزب العمال الكردستاني والأذرع التابعة له".

وأغضب دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية السورية تركيا التي تعتبر الوحدات امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

ووحدات حماية الشعب هي أبرز فصائل قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة والتي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني، الذي يقاتل الدولة التركية منذ عام 1984، تنظيما إرهابيا.

وقال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئاسة إن تركيا ستتعامل مع الخطوة الأمريكية بحذر وتتوقع أن تقطع الولايات المتحدة جميع العلاقات مع وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

ويأتي العرض الأمريكي بتقديم مكافآت في وقت بدأ فيه تحسن العلاقات بين أنقرة وواشنطن بعد أن أصدرت محكمة تركية الشهر الماضي حكما بالإفراج عن القس الأمريكي آندرو برونسون الذي كان موضوعا قيد الإقامة الجبرية.

وفي الأسبوع الماضي رفع البلدان عقوبات فرضت على مسؤولين حكوميين في أغسطس آب بسبب قضية برونسون. وأعلنت واشنطن الأسبوع الجاري أن تركيا ستحصل على إعفاء مؤقت من العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على إيران.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء إن المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن بنك خلق المملوك للدولة تسير في اتجاه إيجابي. ويواجه بنك خلق احتمال فرض غرامة أمريكية بسبب مزاعم عن خرقه العقوبات المفروضة على إيران.

وبدأت القوات الأمريكية والتركية الأسبوع الماضي دوريات مشتركة في منبج السورية كانت الدولتان قد اتفقتا عليها لطرد المتشددين. وكانت تركيا قد قالت من قبل إن الولايات المتحدة تؤخر تنفيذ الخطة.

وسيلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره التركي خلال قمة بباريس في مطلع الأسبوع.