fbpx
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو

بومبيو يرجئ محادثاته المقررة هذا الأسبوع مع مسؤول كوري شمالي كبير

أرجأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى أجل غير مسمى لقاء كان مقررا الخميس في نيويورك مع مساعد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، على ما أعلنت الوزارة مساء الثلاثاء.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة هيذر ناورت في بيان إن اللقاء "سيتم في تاريخ لاحق (...) عندما يسمح جدول أعمال كل منا بذلك"، بدون أن توضح أسباب تأجيل المحادثات.

وكان يفترض ان يلتقي بومبيو، كيم يونغ شول في محاولة لاحراز تقدم في ملف نزع أسلحة كوريا الشمالية الشائك والتمهيد لقمة جديدة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكيم.

وأكدت ناورت ان "المحادثات الجارية متواصلة" مضيفة أن "الولايات المتحدة لا تزال تركز على احترام التعهدات التي قطعها الرئيس ترامب والزعيم كيم خلال قمة سنغافورة في حزيران/يونيو".

في سنغافورة وخلال أول قمة تاريخية بينهما، وعد الزعيم الكوري الشمالي الرئيس الاميركي بالعمل من أجل "نزع الاسلحة النووية بشكل كامل في شبه الجزيرة الكورية".

ثم تم تكليف مايك بومبيو بالتفاوض خصوصا مع كيم يونغ شول، أحد أعلى مسؤولي كوريا الشمالية، رغم أن مضمون وجدول أعمال هذا التعهد لا يزالا مبهمين. لكن مفاوضات المتابعة تراوح مكانها وشهدت عدة عثرات.

في مطلع تموز/يوليو قام بومبيو بزيارة الى بيونغ يانغ لكنها لم تحقق أي نتائج وفي نهاية آب/اغسطس الغى ترامب في اللحظة الاخيرة زيارة أخرى كانت مقررة لوزير خارجيته الى كوريا الشمالية، مقرا للمرة الاولى بعدم إحراز تقدم كاف.

وكان بومبيو صرح عند الإعلان عن الاجتماع مع شول الأحد، إنه يتوقع "تحقيق بعض التقدم الجدي" الذي يشمل وضع الأسس لقمة ثانية بين ترامب وكيم جونغ أون.

وكيم يونغ شول جنرال تولى سابقاً رئاسة الاستخبارات الكورية الشمالية، وهو يعتبر الذراع اليمنى للزعيم الكوري الشمالي.