الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما متوسّطاً المرشّح لمنصب حاكم فلوريدا أندرو غيلوم "إلى اليسار" والسناتور الديموقراطي بيل نيلسون "إلى اليمين" خلال تجمع انتخابي في 2 نوفمبر 2018 في ميامي

اوباما يعتبر إرسال جنود أميركيين إلى الحدود مع المكسيك "مناورة سياسية"

اعتبر الرئيس الديموقراطي السابق باراك أوباما الجمعة أنّ ما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن إرسال آلاف الجنود الأميركيّين إلى الحدود مع المكسيك لمنع دخول مهاجرين من أميركا الوسطى هو "مناورة سياسيّة".

وقال أوباما في تجمّع انتخابي نُظّم في ميامي دعمًا لمرشّحين ديموقراطيين، إنّ الجمهوريين "يُفرّقون جنودنا الشجعان عن عائلاتهم من أجل مناورة سياسيّة على الحدود".

وأضاف "إنّ رجال ونساء جيشنا يستحقّون أفضل من ذلك"، معتبرًا أنه "يتمّ باستمرار إثارة الخوف من أجل صرف الانتباه عن حصيلة" السياسات الجمهوريّة.

وفي وقت سابق وصف ترامب أحدث قافلة مهاجرين من سكان أميركا الوسطى الفقراء الذين يحاولون دخول الولايات المتحدة عبر المكسيك بأنهم "مجموعة خطيرة من الناس"، مضيفا "لن يأتوا الى بلادنا".

وتوجّه أوباما الجمعة إلى فلوريدا لدعم أندرو غيلوم، أوّل مرشّح من ذوي البشرة الداكنة لمنصب حاكم هذه الولاية، وكذلك لدعم السناتور الديموقراطي ورائد الفضاء السابق بيل نيلسون الذي يسعى إلى أن يُعاد انتخابه.

وفي نهاية خطاب قاطعه أحيانًا متظاهرون مؤيّدون للحزب الجمهوري، قال أوباما أمام المناصرين "فلنكتب التاريخ هنا في فلوريدا!".

وقال الرئيس الديموقراطي السابق إنه بعد سنتين من رئاسة ترامب "إذا كنتُم لا تؤيّدون ما يحصل، لا تكتفوا بالتذمّر (...) صوّتوا!".

وسيقصد الناخبون الأميركيّون مكاتب الاقتراع للمرّة الأولى منذ 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 التاريخ الذي شهد فوز ترامب في انتخابات الرئاسة.

وستشمل الانتخابات كلّ مقاعد مجلس النوّاب وثلث مقاعد مجلس الشيوخ وحكّام 30 ولاية.