محكمة كورية جنوبية تسمح برفض الالتحاق بالخدمة العسكرية لأسباب دينية

محكمة كورية جنوبية تسمح برفض الالتحاق بالخدمة العسكرية لأسباب دينية

قضت المحكمة العليا في كوريا الجنوبية الخميس بأن المعتقدات الدينية والاخلاقية تعد أسبابا مقبولة لرفض أداء الخدمة العسكرية في البلاد، في قضية سيكون لها تاثير على المئات من رافضي الالتحاق بالجيش.

وبعد نحو 65 عاما على انتهاء الحرب الكورية، لا يزال على كل رجل كوري جنوبي يراوح سنه بين 18 و35 عاما الالتحاق بالجيش لقضاء عامين في الخدمة العسكرية الالزامية.

ويعاقب كل من يرفض الاستدعاء بالسجن لمدة 18 شهرا، وبدون وجود خيارات خدمة بديلة فقد تعرض حوالى 19 ألف رافض للخدمة للسجن منذ عام 1950، ومعظمهم من شهود يهوه.

لكن المحكمة العليا ألغت الخميس حكما بالسجن بحق أحد المعترضين على اداء الخدمة، بعد أشهر من صدور حكم من محكمة دستورية يدعو إلى ايجاد بديل للرافضين.

ولم تكشف المحكمة عن هوية صاحب القضية، لكنها قالت انه أحد المنتمين الى شهود يهوه واستدعي للخدمة عام 2013 لكنه رفض الالتحاق فصدر حكم بسجنه ثم خسر استئنافا أوليا.

وقالت المحكمة في قرارها أن "الرفض الوجداني للخدمة سبب مقبول"، وفق وكالة يونهاب.

ونقض هذا القرار حكما سابقا للمحكمة العليا قبل 14 عاما.

وبحسب شهود يهوه في كوريا الجنوبية، فإن هناك أكثر من 900 دعوى مشابهة قيد النظر في القضاء الكوري الجنوبي.