fbpx
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

تركيا تقول إنها أكملت خططاً للهجوم على المقاتلين الاكراد في سوريا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء أن بلاده أنهت الاستعدادات لشن هجوم جديد في شمال سوريا للقضاء على وحدات حماية الشعب الكردية التي تدعمها واشنطن وتعتبرها أنقرة "إرهابية".

وتسيطر هذه الوحدات على مناطق في شرق نهر الفرات التي هددت تركيا مرارا بشن هجوم عليها.

وصرّح اردوغان في مداخلة أمام نواب حزبه في البرلمان "سندمّر الهيكل الارهابي في شرق الفرات. لقد أكملنا استعداداتنا وخططنا وبرامجنا بهذا الشأن".

وتأتي تصريحات اردوغان للتأكيد مباشرة على تقارير الاعلام الرسمي التركي بأن الجيش التركي أطلق طلقات مدفعية على مواقع وحدات حماية الشعب الكردية شرق الفرات في منطقة كوباني شمال سوريا الاحد. وتسيطر هذه الوحدات على المنطقة منذ 2015.

وأضاف أردوغان "في الحقيقة بدأنا منذ بضعة أيام تدخلات حقيقية ضد هذه المنظمة الإرهابية".

وقال "سنهاجم هذه المنظمة الارهابية بعملية شاملة وفعالة قريبا. وكما قلت دائماً يمكن أن نهاجم فجأة ليلة ما".

وأطلق اردوغان في السابق تهديدات مشابهة ويوم الجمعة أعطى وحدات حماية الشعب الكردية "التحذير النهائي".

ورغم أن هذه الوحدات عملت بشكل وثيق مع واشنطن ضد تنظيم الدولة الاسلامية، ما تسبب في توترات بين واشنطن وأنقرة، إلا أن تركيا تقول أن هذه الوحدات "هي فرع ارهابي" لحزب العمال الكردستاني المحظور.

ويشن حزب العمال الكردستاني تمردا ضد الدولة التركية منذ 1984، وتصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي منظمة إرهابية.

وتسيطر وحدات حماية الشعب الكردية على مناطق شاسعة في شمال وشمال شرق سوريا.

وفي وقت سابق من هذا العام دعم الجيش التركي مقاتلين من المعارضة السورية لاستعادة منطقة عفرين في غرب سوريا من أيدي تلك الوحدات خلال عملية جوية وبرية استمرت شهرين.