المتهم بارسال طرود مفخّخة سيزار سايوك في صورة وزّعتها شرطة مقاطعة بروارد في فلوريدا في 26 أكتوبر 2018

مثول المشتبه به في قضية الطرود المفخخة أمام المحكمة في ميامي

مثل رجل يشتبه بإرساله طرودا مفخخة إلى أعضاء بارزين في الحزب الديموقراطي ومنتقدين للرئيس دونالد ترامب أمام محكمة ميامي الفدرالية التي تنظر في تسليمه لسلطات نيويورك.

ومثل سيزار سايوك (56 عاما) أمام القاضي إدوين توريس، عقب اعتقاله الجمعة على خلفية إرسال 15 طردا مفخخاً على الاقل لم ينفجر أي منها.

ولم ينطق سايوك بالكثير في الجلسة المقتضبة وتمتم "أحبك" لأحد الحضور.

وحدد القاضي جلسة جديدة يوم الجمعة، لاتخاذ قرار بشأن منحه الإفراج المشروط والنظر في نقله المحتمل إلى نيويورك.

وطلب محامي الدفاع احترام قرينة البراءة لموكله. واستخدم سايوك حق الامتناع عن الكلام.

واعترضت السلطات الاثنين رزمة مشتبه بها جديدة في مكتب بريد في أتلانتا موجهة لشبكة سي.إن.إن، بحسب جيف زاكر رئيس الشبكة.

وسايوك من أشد مناصري ترامب، ويقول معارفه إن لديه آراء متطرفة ويقيم في شاحنة مغطاة بملصقات مؤيدة لترامب ومعادية لليبرالية.

ومن بين الذين أرسلت لهم طرود مفخخة، الرئيس السابق باراك أوباما ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، منافسة ترامب الديموقراطية في الانتخابات الرئاسية السابقة.