عناصر من الجيش البورمي في ولاية راخين

محامو مراسلين اثنين لرويترز يطعنون في حكم بالسجن صادر بحقهما في ميانمار

قال محامون لاثنين من مراسلي وكالة رويترز قضت محكمة في ميانمار الشهر الماضي بسجنهما اليوم الثلاثاء في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنهم يعتزمون التقدم بطلب استئناف هذا الأسبوع ضد حكم الإدانة.

وألقي القبض على المراسلين وا لون 32/ عاما/ وكياو سو أو 28/ عاما/ في كانون أول/ديسمبر الماضي ، واتهما بموجب قانون الأسرار الرسمية الذي يعود للحقبة الاستعمارية في ميانمار. وبعد محاكمة استمرت تسعة أشهر ، أدانهما أحد القضاة في يانجون بتهمة التعامل مع معلومات حكومية "سرية" ، وحكم عليهما بالسجن سبع سنوات.

وقال خين ماونج زاو ،وهو محام للصحفيين الاثنين، إن عملية الاستئناف سوف تبدأ يوم الجمعة، قبيل الموعد النهائي الممكن للطعن في الثاني من تشرين ثان/نوفمبر .

وأدان مدافعون عن حرية التعبير وحكومات أجنبية الحكم ، الذي يعتبره الكثيرون جزءا من عملية أوسع نطاقا لمنع التقارير عن العمليات العسكرية التي جرت في ميانمار عام 2017في ولاية راخين ، والتي وصفتها بعثة تقصي حقائق تابعة للأمم المتحدة بأنها إبادة جماعية.

وتصر حكومة ميانمار على أن العمليات ،التي شردت أكثر من 725 ألف مدني من أقلية الروهينجا من البلاد ، كانت ردا مبررا على هجمات شنتها جماعة "جيش إنقاذ روهينجا أراكان" المتمردة الروهينجية على عشرات المنشآت الأمنية في ولاية راخين في آب/أغسطس 2017 .

وفي شباط/فبراير ، نشرت وكالة رويترز تحقيقا أعده /وا لون/ و/كياو سو أو/ حول مذبحة عسكرية لعشرة من الرجال والصبية من الروهينجا خارج قرية /إن دين/ ، مما أجبر جيش ميانمار على الاعتراف بشكل نادر بأن قواته ارتكبت جريمة قتل.

ومن المتوقع أن تستغرق المحكمة العليا في يانجون ستة أشهر للتداول بشأن طلب الاستئناف الذي يقدمه المحامون لإبطال حكم المحكمة الأدنى في الدرجة.