القنصلية السعودية في اسطنبول

المدعي العام السعودي في اسطنبول في إطار قضية خاشقجي

يزور المدعي العام السعودي اسطنبول حيث وصل ليل الأحد الإثنين للقاء السلطات التركية التي تحقق في قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الحكومية الأناضول.

وقالت الوكالة إن سعود بن عبد الله المعجب سيلتقي خصوصا المدعي العام للجمهورية في اسطنبول عرفان فيدان الذي يدير التحقيقات التركية حول مقتل خاشقجي.

وتأتي زيارة المدعي السعودي بعد يومين على رفض الرياض طلب أنقرة تسليمها 18 شخصا أوقفوا من قبل السلطات السعودية في إطار التحقيق في قتل خاشقجي.

وقال وزير الخارجية السعودية عادل الجبير في مؤتمر "حوار البحرين" في المنامة "بشأن مسألة التسليم، هؤلاء الأفراد مواطنون سعوديون. إنهم موقوفون في السعودية والتحقيق يجري في السعودية وستتمّ ملاحقتهم في السعودية".

وجاء تصريح الجبير ردا على الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي كرر مطالبته الرياض بتسليم المشتبه بهم في قضية قتل خاشقجي إلى القضاء التركي.

وانتقل خاشقجي، الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة "واشنطن بوست" وينتقد سلطات الرياض، في 2017 للعيش في منفى اختياري في الولايات المتحدة خشية التعرّض للاعتقال في السعودية التي شهدت حملات توقيف شملت كتّابا ورجال دين وحقوقيين وناشطات دفاعاً عن حقوق المرأة وأمراء وسياسيين.

وقتل الصحافي في 2 تشرين الأول/أكتوبر في القنصلية السعودية في اسطنبول ولم يعثر على جثته. وأوردت وسائل إعلام تركية أن خاشقجي تعرّض للتعذيب وقطع رأسه.

وبعد 17 يوما من الإنكار أكّدت الرياض أنّ خاشقجي قُتل عن طريق الخطأ في قنصليتها في اسطنبول خلال "شجار" مع عناصر أتوا للتفاوض معه حول عودته الى المملكة. وشّككت دول ومنظمات عدة في الرواية السعودية.