طائرة ركّاب تابعة لشركة "ليون إير" الإندونيسية للطيران

تحطّم طائرة ركاب إندونيسية على متنها شخصاً

أعلنت السلطات الإندونيسية أنّ طائرة ركّاب تابعة لشركة "ليون إير" الإندونيسية للطيران المنخفض التكلفة على متنها 188 شخصاً تحطّمت في البحر صباح الإثنين بعيد إقلاعها من جاكرتا في رحلة داخلية.

وقال المتحدث باسم الوكالة الإندونيسية للبحث والإنقاذ يوسف لطيف لوكالة فرانس برس إنّ "الطائرة تحطمت في البحر على عمق 30 إلى 40 متراً"، مضيفاً "نحن ما زلنا نبحث عن بقايا الطائرة".

وأتى تصريح لطيف بعيد إعلان المدير العام للنقل المدني في وزارة النقل سيندو ريهايو أنّ الطائرة وهي من طراز بوينغ 737 ماكس 8 كانت تقلّ 188 شخصاً "هم 178 راكباً بالغاً وطفل ورضيعان وطيّاران وطاقم مضيفين مكوّن من خمسة أفراد".

وبحسب المتحدث باسم إدارة الطيران المدني الإندونيسية يوهانس هاري دوغلاس فإن طائرة الرحلة "جي تي 610" فقدت الاتّصال ببرج المراقبة قرابة الساعة 6:30 (23:30 ت غ الأحد) بعد 13 دقيقة من إقلاعها من جاكرتا متّجهة إلى بانغكال بينانغ، المدينة الواقعة شمال العاصمة والتي تستغرق الرحلة إليها في الطائرة أقلّ من ساعة.

وبحسب موقع فلايترادار المتخصّص بتعقب مسارات الطائرات حول العالم فإن الطائرة أقلعت من جاكرتا متّجهة نحو الجنوب الغربي ثم تحولت وجهتها إلى الشمال الشرقي قبل أن تختفي فوق بحر جافا في مكان غير بعيد عن الساحل.

ويعتبر الطيران المدني وسيلة نقل أساسية في أندونيسيا، الأرخبيل المكوّن من 17 ألف جزيرة وجُزيرة، ولكن القطاع يسجّل نسبة حوادث مرتفعة.