الرئيس البولندي اندريه دودا

بولندا تطالب ألمانيا مجددا بتعويضات عن الحرب العالمية الثانية

أكد الرئيس البولندي اندريه دودا مجددا الأحد ألمانيا بدفع تعويضات عن الأضرار التي سببتها الحرب العالمية الثانية لبلده، وذلك قبل أيام من مشاورات ستجرى بين حكومتي برلين ووارسو.

وقال دودا في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية الأحد "برأيي مسألة دفعات التعويضات ليست فصلا انتهى".

وأشار إلى تقرير حرره رئيس الدولة السابق ليش كاتشينسكي ونص آخر صادر عن البرلمان البولندي، يفيدان أن "الأضرار التي نجمت عن الحرب في بولندا لم تدفع مقابلها تعويضات من قبل"، وخصوصا تدمير القوات الألمانية بالمتفجرات للعاصمة وارسو بيتا بيتا.

وقال الرئيس البولندي "إنها بذلك مسألة حقيقة ومسؤولية".

وكانت الحكومة الألمانية رفضت في الماضي مطالب من هذا النوع، معتبرة أن بولندا تنازلت في 1953 عن طلب تعويضات من ألمانيا.

لكن الحزب المحافظ الحاكم في بولندا يطعن في صلاحية هذه الوثيقة معتبرا أنها وقعت تحت ضغط الاتحاد السوفياتي السابق.

وتأتي تصريحات دودا بينما يفترض أن تجرى محادثات حكومية بولندية ألمانية الجمعة في وارسو.

وستلتقي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يرافقها عدد من الوزراء، رئيس الحكومة ماتوش مورافيتسكي.

وفي الجلسات الخاصة، يرى دبلوماسيون ألمان أن بولندا تسعى في هذا الملف إلى الحصول على تعويضات مادية وهو هدف غير واقعي، إلا إذا كانت تريد الاعتماد على ذلك لكسب دعم برلين في قضايا أوروبية مثل ميزانية الاتحاد الأوروبي والتهديدات بعقوبات ضد وارسو بشأن احترام دولة القانون.