الامير هاري وزوجته خلال جولتهما في نيوزيلندا

الأمير هاري وزوحته يصلان إلى ويلينغتون في المحطة الأخيرة من جولتهما

استُقبل الأمير هاري وزوجته ميغن بحفاوة الأحد لدى وصولهما إلى العاصمة النيوزيلندية، خلال مراسم ترحيب تقليدية على طريقة سكان الماوري تخللتها نزهة خارجية عكّر أجواءها إنذار بحريق.

ونيوزيلندا هي المحطة الأخيرة لدوق ودوقة ساسكس في جولتهما في المحيط الهادئ الممتدّة على 16 يوما والتي شملت أربعة بلدان تزامنا مع انطلاق مسابقة "إنفيكتوس غيمز" في نسختها للعام 2018 في سيدني.

وكانت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن في استقبالهما لدى نزولهما من الطائرة. وهما دردشا مع مشاركين في المسابقة الرياضية قبل أن يتوجها إلى مقرّ الحاكمة العامة في نيوزيلندا باتسي ريدي.

وأقيمت لهما هناك مراسم ترحيب تقليدية ألقيا خلالها التحية على وجهاء من سكان ماوري الأصليين.

ثمّ تجوّل الأمير هاري وزوجته في الخارج وسط جمع غفير من المتفرجين، قبل أن يعودا إلى مقرّ الحاكمة العامة للاجتماع برئيسة الوزراء أردرن وزعيم المعارضة سايمون بريدجز.

وقبل الاجتماع ببريدجز، سُمع دويّ صفارة إنذار من حريق، ما أدى إلى إخلاء الموقع وشوهدت عشرات النسوة المدعوات للحفل في الخارج بملابسهن الأنيقة وهن ينتظرن في البرد حلّ الوضع.

وقال لاحقا مسؤول محلي إن الإنذار مردّه آلة لتسخين الخضار في المطبخ.