صورة ارشيفية

السجن لالماني في تركيا متهم بالانتماء إلى وحدات حماية الشعب الكردية

أصدرت محكمة تركية حكماً بسجن ألماني أوقف في آذار/مارس أكثر من ستّ سنوات لانتمائه إلى وحدات حماية الشعب الكردية وهو فصيل كردي سوري تعتبره أنقرة "إرهابي"، حسب ما أعلن الجمعة محاميه لوكالة فرانس برس.

وحكمت محكمة شرناق (جنوب شرق) على باتريك كرايكر بالسجن ست سنوات وثلاثة أشهر لانتمائه إلى وحدات حماية الشعب الكردية، حليفة واشنطن في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وحكم عليه أيضاً بالسجن سنة وثمانية أشهر مع وقف التنفيذ لدخوله منطقة عسكرية محظورة، كما قال محاميه حسين بيلغيه.

وأشار المحامي إلى أنه سيستأنف الحكم على موكله المسجون أصلاً.

وأكدت الحكومة الألمانية بعد ظهر الجمعة الحكم.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة وكذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة "إرهابية".

ونفت مجموعة الدعم "فري باتريك" (حرروا باتريك) أن يكون الرجل البالغ 29 عاماً قد عبّر عن دعمه العلني لقضية الأكراد ونفت أيضاً معلومات نشرتها في البداية الصحافة التركية تفيد بأن كرايكر هو جندي ألماني سابق.

ويأتي هذا الحكم وسط توتر العلاقات بين تركيا وألمانيا.

وأفرجت تركيا بشروط عن صحافيين ألمان كانوا مسجونين. وبحسب برلين، لا يزال هناك خمسة ألمان مسجونين لأسباب سياسية في تركيا.

ومن المفترض أن تزور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اسطنبول السبت في إطار قمة حول سوريا سيشارك فيها خصوصاً الرؤساء التركي رجب طيب اردوغان والفرنسي ايمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين.