السناتور الديموقراطي كوري بوكر

الكشف عن طرد مشبوه مرسل إلى السناتور الديموقراطي كوري بوكر

ارسل طرد مشبوه إلى السناتور الديموقراطي كوري بوكر وفق ما اعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الجمعة، بعد سلسلة من الطرود المماثلة التي استهدفت شخصيات بارزة في الحزب الديموقراطي أو معارضة للرئيس دونالد ترامب.

وكتب "اف بي آي" على تويتر "أكد أف بي آي الكشف عن الطرد الحادي عشر في فلوريدا وهو مماثل في الشكل للطرود الأخرى، موجه إلى السناتور كوري بوكر" الذي يعد مرشحاً محتملاً للانتخابات الرئاسية في 2020.

ووجهت الطرود الأخرى إلى شخصيات سياسية وشبكة سي أن أن والممثل روبرت دي نيرو ورجل الأعمال جورج سوروس.

ويعمل المئات من عناصر الشرطة الفدرالية ومن جهاز الامن السري وهيئات أخرى للكشف عمن يقف أو يقفون وراء هذه الأعمال التي وصفها مسؤولون من الحزبين الديموقراطي والجمهوري بأنها "إرهابية".

ولم يتم على الفور تأكيد إرسال طرد مشبوه آخر إلى المدير السابق للاستخبارات الوطنية جميس كلابر، كشف عنه في مانهاتن.

وكلابر بين قادة الأمن السابقين الذين وجهوا انتقادات حادة إلى ترامب وتعرضوا للتهديد بسحب تصاريحهم الأمنية.

ومنذ الاثنين تم الكشف عن قنابل يدوية الصنع وأنابيب تحوي متفجرات أرسلت إلى باراك أوباما وهيلاري كلينتون وسي أن ان وجورج سوروس وغيرهم من الشخصيات التي عبر ترامب عن بغضه لها.

وعثر على هذه الطرود موجهة إلى عناوين في نيويورك ومريلاند وفلوريدا وديلاوير ولوس أنجليس.

ولم يتعرض أحد للأذى جراء هذه الطرود التي أثارت حالة من التوتر قبل أقل من أسبوعين من انتخابات منتصف الولاية.