الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

بكين وموسكو تنفيان "التنصت" على اتصالات ترامب الهاتفية

نفت بكين الأنباء التي أوردتها صحيفة "نيويورك تايمز" الخميس والتي تفيد بان المخابرات الصينية قامت بالتنصت على الهاتف النقال للرئيس الأميركي دونالد ترامب ووصفتها بأنها "اخبار مزيفة" ومازحت الرئيس الامريكي مقترحة عليه اقتناء هاتف صيني.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين فضلت عدم الكشف عن هويتهم ان الصين وروسيا قامتا بالتنصت على المكالمات الهاتفية التي أجراها ترامب مع أصدقائه وحلفائه من هاتفه النقال من طراز أي فون واستخدمتا المعلومات التي تم جمعها لتحديد سياستهما مع الولايات المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشونينغ، ردا على سؤال حول تقرير الصحيفة خلال مؤتمر صحفي دوري، "إن البعض لا يدخرون جهدا للفوز بجائزة أفضل سيناريو".

واعتبرت المتحدثة أن التقرير قدم "دليلا جديدا على زيف الاخبار" التي تروج لها الوسيلة الإعلامية مستخدمة التعبير المفضل لترامب لدى مهاجمته للصحيفة.

واقترحت أنه لدى وجود مخاوف لدى الإدارة الأميركية من اختراق هواتف شركة "أبل" الأميركية "فما عليها سوى الاستعاضة عنها بهاتف (من شركة) هواوي" الصينية التي احتلت المرتبة العالمية الثانية في قطاع الاتصالات.

وتمنع الولايات المتحدة العسكريين والموظفين من استخدام هواتف هواوي النقالة متذرعة بأسباب تتعلق "بالأمن الوطني".

وأوصت المتحدثة الأميركيين "بالتوقف عن استخدام أي معدات اتصال حديثة وقطع الاتصال مع الخارج" إذا كانوا يرغبون بضمان الأمن المطلق.

وفي موسكو، رفض المتحدث باسم الرئاسة ديمتري بيسكوف المزاعم التي أوردتها الصحيفة معتبرا أن نشر مثل هذه المعلومات يعبر عن "تردي المعايير الصحافية".

ولم تقدم الصحيفة في تقريرها الأربعاء تفاصيل حول كيفية قيام الصين وروسيا برصد الاتصالات لكنها أشارت إلى أنه تم اعتراض المكالمات أثناء مرورها عبر شبكة الهاتف النقال الأمريكية.