وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني

سالفيني: إيطاليا لا تحتاج لمساعدة خارجية لتفادي أزمة مالية

قال نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني اليوم الخميس إن إيطاليا لن تطلب من روسيا أو أي شريك أجنبي آخر شراء ديونها السيادية لتجنب أزمة مالية محتملة.

يذكر أن تكاليف الاقتراض في إيطاليا ارتفعت منذ أن أعلنت حكومتها الشعبوية عن خطط لتحدي قواعد انضباط الميزانية في منطقة اليورو عن طريق رفع عجز الميزانية ، مما أدى إلى مواجهة كبيرة مع المفوضية الأوروبية.

وقال سالفيني على هامش المنتدى الاقتصادي اليوروآسيوي الذي يعقد في مدينة فيرونا شمالي إيطاليا :"سوف تمنح الميزانية استقرارا وهدوءا لإيطاليا. لسنا بحاجة إلى مساعدة خارجية".

وردا على سؤال حول ما إذا كان الصندوق السيادي الروسي قد يبدأ في شراء الديون الإيطالية ،وهو احتمال أثير أمس الأربعاء خلال زيارة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، قال سالفيني إن الميزانية مصممة لتلبية احتياجات الشعب الإيطالي ، وليس لتهدئة الأسواق المالية.

وقال سالفيني ،الذي يقود حزب الرابطة اليميني المتطرف، إنهم بحاجة إلى التكيف مع هذا الواقع.

وفي مستهل المؤتمر ، أكد الوزير الإيطالي مجدا معارضته لفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا ، حيث انتقدها مرارا بسبب إلحاق الضرر بالصادرات الإيطالية. وقال إنه :"في عام 2018 ، لسنا بحاجة لعقوبات ، لسنا بحاجة لدبابات".