وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير

وزير الاقتصاد الفرنسي يدعو روما الى "احترام قواعد" منطقة اليورو

دعا وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الاحد إيطاليا الى احترام قواعد منطقة اليورو على صعيد العجز، مؤكدا أن فرنسا ستقدم التوضيحات التي طلبتها بروكسل في شأن موازنتها.

وصرح لو مير عبر قناة "فرانس 3" "أقول لاصدقائنا الايطاليين ان القواعد هي نفسها للجميع"، علما بأن موازنة روما للعام 2019 تتجاوز الضوابط الاوروبية.

واضاف "لدينا خيار سيادي، لقد اخترنا في شكل سيادي ان تكون لنا عملة مشتركة. الجانب المضاد لهذا الموضوع انه لا يمكنكم القيام باي شيء كما تشاؤون. عليكم أن تحترموا القواعد".

وتوقعت الحكومة الايطالية الشعبوية عجزا بنسبة 2,4 في المئة من اجمالي الناتج المحلي للعام 2019، مقابل 0,8 في المئة لهذا العام ثم 2,1 في المئة للعام 2020 و1,8 في المئة للعام 2021. لكن ايطاليا ترزح تحت دين بقيمة 2300 مليار يورو يشكل نحو 131 في المئة من اجمالي ناتجها المحلي، وهو ثاني اكبر دين في منطقة اليورو.

هذا الامر دفع وكالة موديز الى خفض تصنيف ايطاليا الجمعة من "بي ايه ايه 2" الى "بي ايه ايه 3".

وسئل لومير عن التوضيحات التي طلبتها المفوضية الاوروبية في ما يتعلق بالموازنة الفرنسية، فقلل من أهمية هذا الامر مؤكدا أن فرنسا تواصل تقليص عجزها.

وقال "إنهم يطلبون توضيحات فقط (...) أود ان أطمئن الجميع، ليس الامر بالغ الخطورة، سنقدم كل التوضيحات" اللازمة.

وأضاف "نحترم التزاماتنا الاوروبية، نخفض العجز، وسنقلص الدين وسنتمكن بفضل ذلك من خفض الضرائب خلال خمس سنوات. نحن إذن على الطريق السليم وهذا بفضل جهود الفرنسيين وأود أن أشكرهم على ذلك".

وتفرض القواعد الاوروبية على فرنسا ان تخفض عجزها البنيوي بواقع 0.6 نقطة من إجمالي الناتج المحلي للعام 2019، لكن مشروع الموازنة الذي قدمته باريس يلحظ خفضا بنسبة لا تتجاوز 0,3 نقطة للعام المقبل.