اثيوبيون يحتفلون في شوارع اديس ابابا بعودة بيرهانو نيغا قائد حركة غينوبت حركة المعارضة المسلحة المحظورة السابق للبلاد في 9 سبتمبر 2018 بعد 11 عاما في المنفى

رئيس الوزراء الاثيوبي يشكل حكومة نصفها من النساء

كشف رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد الثلاثاء عن تشكيل حكومة مصغّرة، شغلت النساء نصف مقاعدها لمرة الأولى في تاريخ البلاد، على ما قال مسؤول كبير.

وتشغل النساء مناصب رئيسية في الحكومة المؤلفة من 20 وزيرا والتي تتضمن وزارة السلام المستحدثة للإشراف على الشرطة الفدرالية ووكالات الاستخبارات، على ما أفاد رئيس أركان الجيش الإثيوبي فيتسام اريغا.

وكتب اريغا على تويتر أنّ "النساء سيتولين حقائب وزارية رئيسية بما فيها وزارات السلام والتجارة والصناعة والدفاع".

وستكون عائشة محمد هي أول امرأة تشغل منصب وزير الدفاع في البلد الأفريقي الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من 100 مليون نسمة.

كما عينت رئيس البرلمان مفريات كامل كوزيرة للسلام، وهي كانت أيضا أول امرأة تتولى المنصب في تاريخ البلاد في نيسان/ابريل الفائت.

وكانت الحكومة الماضية تضم 28 وزيرا، من بينهم خمس سيدات فقط.

ويعد الإعلان عن حكومة نصفها من النساء هو الاخير في سلسلة من الإصلاحات الدرامية التي طبقها آبي منذ توليه منصبه في نيسان/أبريل بعد أكثر من عامين من الاضطرابات المناهضة للحكومة التي ساهمت في الاستقالة المفاجئة لسلفه لهايلي ميريام ديسيلين.

وشملت إصلاحات ابي إنهاء نزاع دام استمر قرابة عقدين مع إريتريا المجاورة، وإطلاق سراح المعارضين المسجونين، والترحيب بعودة الجماعات السياسية المحظورة إلى البلاد والإعلان عن خطط لخصخصة الصناعات الرئيسية المملوكة للدولة.

وفي 28 آذار/مارس الفائت، اختارت الجبهة الديموقراطية الثورية لشعوب اثيوبيا الحاكمة ابي البالغ 42 عاما في أعقاب احتجاجات مناهضة للحكومة مستمرة منذ أواخر العام 2015 من قبل اثنتين من أكبر المجموعات العرقية في إثيوبيا.

ورغم اجرائه إصلاحات غير مسبوقة، تواجه حكومته أعمال عنف اتنية متعاقبة بينها أعمال عنف في جنوب إثيوبيا تسبّبت في نزوح ما يقرب من مليون شخص.