المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف

الكرملين يقول إن اتفاق إدلب "قيد التنفيذ" رغم انقضاء المهلة

أعلن الكرملين الثلاثاء أن الاتفاق الذي ينص على إنشاء منطقة عازلة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا "قيد التنفيذ"، على الرغم من انقضاء 24 ساعة على المهلة المحددة لتطبيقه من دون انسحاب الفصائل الجهادية من المنطقة.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "بالاستناد الى المعلومات التي نحصل عليها من عسكريينا، يتم تطبيق الاتفاق وجيشنا راض عن الطريقة التي يعمل بها الجانب التركي".

وأضاف "بالتأكيد، لا يمكننا انتظار أن يحصل كل شيء من دون عوائق، لكن العمل جار".

وانتهت الاثنين مهلة إخلاء الفصائل الجهادية للمنطقة المنزوعة السلاح، من دون رصد أي انسحابات منها حتى الآن، في وقت لم تحدد هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) المعنية خصوصاً بالاتفاق الروسي التركي، موقفاً واضحاً من إخلاء المنطقة.

وتسيطر هيئة تحرير الشام مع فصائل جهادية أخرى على ثلثي المنطقة المنزوعة السلاح التي يراوح عرضها بين 15 و20 كيلومتراً. وتقع على خطوط التماس بين قوات النظام والفصائل المعارضة. وتشمل جزءاً من محافظة إدلب مع مناطق في ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وأعلنت دمشق الاثنين أنها ستترك لروسيا الوقت لتقيم "ما إذا كان جرى تطبيق الاتفاق أو لا".