صورة ارشيفية

الأمم المتحدة: على استراليا التحرك لمنع مزيد من "المآسي" في مراكز المهاجرين

قالت الأمم المتحدة الجمعة أن على استراليا التصرف فورا لمنع وقوع مزيد من "المآسي" في مراكز احتجاز المهاجرين في بابوا غينيا الجديدة وناورو، مجددة انتقادها الشديد لاستراليا.

وصرحت المتحدثة باسم وكالة اللاجئين في الامم المتحدة كاثرين ستوبرفيلد للصحافيين في جنيف أن الوضع الصحي للمحتجزين في هذين الموقعين "ينهار" وإن استراليا لا تقوم بالاجلاء الطبي لجميع من يحتاجون الى رعاية عاجلة.

وقالت إن فتاة مراهقة لا تزال في ناورو رغم أنها "سكبت على نفسها الوقود قبل أن تحاول إشعال النار في نفسها، وانتزعت قطعا كبيرة من شعرها".

وأضافت أن "المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لا توافق على تأكيد الحكومة الاسترالية أن مثل هذه الحالات +تهم بابوا غينيا الجديدة وناورو+".

وأكدت أن استراليا "صممت ومولت وأدارت نظام التعامل مع المهاجرين في تلك الجزر".

وأشارت إلى أن "استراليا لا تزال مسؤولة بموجب القانون الدولي عن الاشخاص الذين سعوا للحصول على حمايتها".

وتقول كانبيرا أن سياستها القاسية بإرسال المهاجرين إلى تلك المراكز ضرورية لمنع اللاجئين ومهربي البشر من محاولة القيام برحلة صعبة في القوارب إلى استراليا.

ومنذ البدء بتطبيق السياسة الحالية في 2013، تم نقل ما يقدر بثلاثة آلاف لاجئ وطالب لجوء إلى بابوا غينيا الجديدة وناورو، بحسب الأمم المتحدة.

ولا يزال نحو 800 لاجئ في ناورو و650 في بابوا غينيا الجديدة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر دعت منظمة أطباء بلا حدود إلى نقل جميع المحتجزين من ناورو لأنهم يعانون من "حالة من اليأس الشديد والقنوط".

وجاءت تلك الدعوة بعد أن أمرت حكومة ناورو تلك المنظمة بوقف معالجة طالبي اللجوء والسكان المحليين الذين يعانون مشاكل نفسية.

ودعت الأمم المتحدة استراليا مرارا الى قبول عرض نيوزيلندا استقبال المحتجزين في ناورو وبابوا غينيا الجديدة.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين سابقا إنها لا تفهم السبب الذي يمنع استراليا من قبول هذا العرض.

وأكدت المتحدثة "في غياب أي بدائل أخرى، فإن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تناشد استراليا نقل جميع اللاجئين وطالبي اللجوء فورا من بابوا غينيا الجديدة وناورو إلى استراليا لمنع وقوع أذى خطير أو فقدان للحياة".