منظمة اليونسكو

اليونسكو تشيد بتمكنها من جمع الفلسطينيين والاسرائيليين على نص واحد حول القدس

أعلنت منظمة اليونسكو أنها تمكنت من الحصول على موافقة الفلسطينيين والاسرائيليين الأربعاء على نص حول القدس، وآخر حول التعليم في الأراضي الفلسطينية المحتلة، معربة عن الأمل بإقناع اسرائيل بعدم الإنسحاب من هذه المنظمة في نهاية العام.

وأقر المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) الأربعاء بالاجماع قرارات حول التراث العالمي للقدس، والتربية في الاراضي الفلسطينية المحتلة، بحسب ما جاء في بيان صادر عن المنظمة الاممية.

وتابع البيان أن كل القرارات التي اتخذت خلال عام حول الشرق الاوسط حصلت على إجماع، بعد التفاوض بين الاطراف بتسهيل من الامانة العامة لليونسكو.

وقالت المديرة العامة للمنظمة اودري أزولاي، التي تعمل لتأمين هذا الإجماع منذ انتخابها في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 "إن هذه النتيجة تؤكد لنا أهمية التعدد، وضرورة أن نكون هنا في اليونسكو حول طاولة والتحلي بالنوايا الحسنة".

وكانت اسرائيل اعلنت في تشرين الاول/اكتوبر 2017 -مباشرة بعد الولايات المتحدة- عزمها على الانسحاب من اليونسكو متهمة المنظمة بأنها تتخذ قرارات مناهضة لاسرائيل.

الا ان السفير الاسرائيلي لدى اليونسكو أرسل اشارة إيجابية في حزيران/يونيو 2018، عندما قال إنه عازم على الطلب من حكومته التراجع عن قرارها، أو على الأقل ارجاءه لمدة سنة بسبب "روحية جديدة" بدأت تظهر في الوكالة بإزاء إسرائيل.

إلا ان رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو عاد ورفض في أيلول/سبتمبر الماضي دعوة للمشاركة في مؤتمر حول معاداة السامية نظمته اليونسكو في نيويورك، بسبب ما اعتبره "الانحياز المتواصل" لهذه المنظمة ضد اسرائيل.

وقال مصدر دبلوماسي في اليونسكو "ما نفعله اليوم هو التوصل الى إجماع بين الاسرائيليين والفلسطينيين والاردنيين حول نص. ليس هناك أي منظمة في العالم نجحت في القيام بذلك".

وخلص الى القول "هل من مصلحة الاسرائيليين الخروج من اليونسكو؟ مع انهم يعلمون أنهم حصلوا على هذه الإجماعات خصوصا لإنهم كانوا هنا حول الطاولة".