fbpx
صورة أرشيفية لوزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين

وزير الخزانة الأميركي يحذر الصين من خفض العملة

وكثيرا ما اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الصين بالتلاعب بعملتها والسماح بإضعاف اليوان لكي تتمكن من التحكم في الخلاف التجاري مع واشنطن.

وتراجعت قيمة اليوان لأسابيع أمام الدولار الأميركي، وهبط بمعدل 9 بالمئة في الأشهر الستة الماضية ما يجعل السلع الصينية المستوردة أرخص حتى مع فرض رسوم جمركية أميركية عقابية.

لكن الدولار الأميركي ارتفع بنسبة 4 بالمئة هذا العام مع ارتفاع معدلات الفائدة.

وقال منوتشين إنه يرغب في مناقشة مسألة العملة ضمن محادثاته التجارية مع بكين.

ونقلت فايننشال تايمز عن منوتشين قوله "نريد حتما ضمان أنه في إطار أي تفاهم تجاري نتوصل إليه، يكون موضوع العملة من ضمنه".

ومن غير المقرر أن يجري منوتشين محادثات مع المسؤولين الصينيين أثناء وجوده في بالي، بحسب مسؤول في وزارة الخزانة الأميركية.

وكان من المقرر أن يجري مسؤولون صينيون محادثات في أواخر هذا الشهر في واشنطن سعيا لحل الازمة التجارية بين القوتين، لكن بكين ألغت الاجتماع بعد أن فرض ترامب رسوما عقابية أخرى على ما قيمته 200 مليار دولار من السلع الصينية.

لكن المسؤولين الصينيين يقولون إنهم منفتحون على إجراء محادثات.

وقال مسؤول آخر للصحافيين في واشنطن قبيل زيارة منوتشين "لقد أوضحنا وجهة نظرنا للصينيين. وإذا كانوا مستعدين لإجراء محادثات جادة لتصحيح العجز التجاري والمسائل البنيوية في علاقتنا، فنحن مستعدون للتحدث اليهم".