وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو

بومبيو يقول إن كيم "مستعد" للسماح بالتحقق من تفكيك موقع نووي

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاثنين إن كوريا الشمالية ستسمح للمحققين الدوليين بزيارة موقع التجارب النووية الذي فككته، وذلك بعد إعلانه تحقيق "تقدم كبير" نحو نزع السلاح النووي إثر لقائه الزعيم الكوري الشمالي.

والتقى بومبيو الأحد كيم جونغ أون في بيونغ يانغ لمحاولة إحياء محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة منذ اللقاء التاريخي بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب في سنغافورة.

وأعلن بومبيو أن كيم "قال إنه مستعد للسماح لهم بزيارة" موقع بونغي-ري للتحقق من تفكيكه.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت أنها فككت المنشأة الواقعة في شمال شرق البلاد في أيار/مايو لكنها لم تسمح بعد للمراقبين الدوليين بزيارتها للتثبت من صحة ما أعلنته.

وقال بومبيو في سيول إنه سيُسمح للمحققين بالزيارة حالما يتفق الجانبان على التفاصيل اللوجستية، وذلك قبيل مغادرته إلى بكين في إطار جولة دبلوماسية واسعة.

وقال بومبيو إن "نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية "عملية طويلة الأمد"، لكنه أشار إلى "تحقيق تقدم كبير".

والزيارة هي الرابعة لبومبيو إلى كوريا الشمالية.

وكان ترامب وكيم عقدا قمة تاريخية في سنغافورة في حزيران/يونيو، هي الأولى بين زعيمي البلدين، اعتبر نقاد أنها لم تثمر سوى عن التزام مبهم من قبل الزعيم الكوري الشمالي بنزع للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

ومذّاك دخل الجانبان في سجال حول تفسير الاتفاق المبهم. وقد دفعت الولايات المتحدة باتجاه نزع "نهائي وقابل للتحقق" للسلاح النووي في كوريا الشمالية التي نددت باعتماد واشنطن أساليب "عصابات" في مطالبتها بنزع أحادي للسلاح النووي.