رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر

يونكر يتحدث عن خطر حرب في البلقان في حال غياب رؤى الانضمام الى الاتحاد الاوروبي

حذر رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر الجمعة في فيينا من خطر اندلاع حرب في البلقان، اذا ما سمح الاتحاد الاوروبي بتراجع آمال انضمام بلدان هذه المنطقة اليه.

وقال يونكر في إشارة الى النزاعات التي اندلعت في التسعينات، "اذا ما سرقنا من دول البلقان إمكانية الانضمام... فسنشهد فيها ما سبق ان شهدناه في التسعينات، وربما يكون ذلك عاجلا وليس آجلا"، مشيرا الى النزاعات التي اندلعت في المنطقة في تلك الفترة.

وأقر يونكر بأن "الطريق ما زالت طويلة" أمام انضمام بلدان هذه المنطقة الى الاتحاد الاوروبي، لان التقدم ما زال "غير كاف"، ولا يتيح طرح موضوع الانضمام "قبل 2025".

لكنه قال ان على الاتحاد الاوروبي "الاهتمام بطريقة كثيفة" بدول البلقان، وألا يفسح في المجال لولادة الفكرة القائلة "أننا لسنا جديين في ما يتعلق بآفاق الانضمام"، فيما لا تخفي بعض البلدان الأعضاء تحفظاتها، كما اشار.

واعتبر يونكر أن "الارض لا تزال خصبة" لمواجهات دامية في هذه المنطقة.

ويرغب رئيس المفوضية بأن يقترح الاتحاد الاوروبي على بلدان المنطقة الانضمام الى "فضاء اقتصادي حيث تستطيع في إطاره أن تتطور، بالطريقة نفسها عندما تصبح اعضاء في وقت لاحق".

إلا أن يونكر شدد على ان "تحل كل النزاعات الحدودية قبل أي انضمام" بحيث "لا يتم استيراد عدم الاستقرار الى الاتحاد الاوروبي من دول البلقان".

وقد بدأ الاتحاد الاوروبي محادثات الانضمام مع صربيا ومونتينيغرو، أما البانيا ومقدونيا فهما حاليا دولتان مرشحتان للانضمام، وهو ما ستسعى للوصول اليه البوسنة والهرسك وكوسوفو.