المستشار النمساوي يسعى لإصلاح العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي خلال لقائه ببوتين

قال المستشار النمساوي زباستيان كورتس اليوم الأربعاء إن الهدف من زيارته المقبلة لمدينة سان بطرسبرج الروسية للقاء الرئيس فلادمير بوتين هو " الحد من التوترات بين روسيا وأوروبا".

ويشار إلى أن النمسا،التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، تربطها علاقات جيدة مع موسكو، على الرغم من إدانتها لضم روسيا لشبه جزيرة القروم عام .2014

وأكد كورتس للصحفيين قبل زيارته لثاني أكبر مدينة روسية أن النمسا تواصل دعم العقوبات على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية.

وقال للصحفيين في فيينا " نحن نطالب بتحسين أوضاع مواطني شرق أوكرانيا" وذلك في إشارة إلى الصراع بين الانفصاليين الموالين لروسيا والجيش الأوكراني بالقرب من الحدود الروسية.

وأضاف" موقفنا واضح للغاية. لقد تم تمديد العقوبات في حزيران/يونيو الماضي، لو لم توافق النمسا على ذلك، لما كانت العقوبات موجودة" .

وأكد كورتس على أهمية دعم الحوار البناء مع روسيا" لأنه على المدى الطويل سوف يحل السلام في قارتنا فقط مع روسيا وليس ضدها".