fbpx
المدير العام للوكالة يوكيا أمانو

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقول استقلاليتها تأتي في المقام الأول

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إن استقلاليتها تأتي في المقام الأول وإنها لا تتعامل مع المعلومات المقدمة إليها دون فحص وذلك ردا فيما يبدو على حديث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن "مستودع ذري سري" في إيران.

وأدلى نتنياهو بتصريحه في كلمة ألقاها خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في الأسبوع الماضي. وحث الوكالة الدولية على زيارة الموقع في طهران. وأيد مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية في وقت لاحق هذه الدعوة.

ويعارض نتنياهو الاتفاق النووي بين إيران وقوى عالمية وتراقب الوكالة الدولية للطاقة الذرية الالتزام به.

وقال المدير العام للوكالة يوكيا أمانو في بيان اليوم الثلاثاء "ترسل الوكالة المفتشين إلى المواقع فقط عند الحاجة. وتستخدم الوكالة كل التدابير المتعلقة بالمعلومات المتوفرة لديها لكنها لا تتعامل مع أي معلومة دون فحص".

ولم يشر بيان أمانو على وجه التحديد إلى إسرائيل أو البيان لكن هذا هو أول تصريح علني له منذ الكلمة التي ألقاها نتنياهو.

وقال إن الوكالة نفذت ما يطلق عليه التفتيش المكمل، الذي عادة ما يتم بعد فترة وجيزة من الإخطار به، لجميع المواقع التي تعين زيارتها في إيران.

وقال "كل المعلومات التي تم الحصول عليها بما فيها تلك الواردة من أطراف ثالثة تخضع لمراجعة حثيثة وخضعت مع المعلومات الأخرى الواردة لتقييم مستقل يستند إلى خبرة الوكالة".

وأضاف "وحفاظا على المصداقية، فإن استقلالية الوكالة فيما يتعلق بتنفيذ أنشطة التحقق تأتي في المقام الأول من حيث الأهمية".