صورة ارشيفية

عملية واسعة لمكافحة الإرهاب تستهدف "مركز الزهراء" في فرنسا

أوقف أحد عشر شخصا صباح الثلاثاء خلال عملية "لمكافحة الإرهاب" قام بها حوالى مئتي شرطي واستهدف مركزا شيعيا ومسؤوليه في بلدة غراند سانت بشمال فرنسا، كما ذكر مصدر قريب من الملف لوكالة فرانس برس.

وفي الوقت نفسه، تم تجميد أموال "مركز الزهراء في فرنسا"، لستة أشهر وفق نص نشر في الجريدة الرسمية التي صدرت الثلاثاء.

وذكرت مصادر قريبة من الملف وفي الشرطة أن نحو مئتي شرطي قاموا صباح الثلاثاء ب12 عملية دهم وتفتيش في مقر المركز ومنازل أبرز مسؤوليه.

وأوضحت أنه تمت مصادرة أسلحة ومواد أخرى وتوقيف 11 شخصا أبقي ثلاثة منهم محتجزين قيد التحقيق.

وذكر مصدر ثان قريب من التحقيق ان "بعض الأفراد الذين فتشت منازلهم يمتلكون أسلحة بطريقة قانونية".

و"مركز الزهراء في فرنسا" هو أحد المراكز الشيعية الرئيسية في أوروبا.

وهو يضم عدة جمعيات بينها "الحزب ضد الصهيونية" و"الاتحاد الشيعي لفرنسا" و"فرنسا ماريان تيلي"، وكلها جمدت أموالها لستة أشهر أيضا اعتبارا من الثلاثاء، حسب النص نفسه.

وتشتبه السلطات الفرنسية بأن هذه الجمعيات "تشرعن الإرهاب" و"تمجد حركات متهمة بالإرهاب" مثل حركة حماس وحزب الله اللبناني المدعومين من إيران.

وقالت شرطة باريس إن العملية التي بدأت عند الساعة السادسة (04:00 ت غ) "تندرج في إطار التصدي للإرهاب".

وأضافت أن نشاطات المركز "تجري متابعتها بدقة بسبب تأييد قادته الواضح لمنظمات إرهابية عديدة وحركات تروج أفكاراً مخالفة لقيم الجمهورية".