وزير بريكست البريطاني دومينيك راب

بريطانيا ستحذر الاتحاد الأوروبي من محدودية خيارات التسوية في ملف بريكست

سيحذّر وزير بريكست البريطاني دومينيك راب الاتحاد الأوروبي الاثنين من أن استعداد حكومته للتوصل إلى تسوية في محادثات الخروج من التكتل "له حدود" ويؤكد أن عدم إبرام اتفاق أفضل من التوصل إلى تسوية سيئة.

وفي كلمة سيلقيها خلال مؤتمر حزب المحافظين في برمنغهام في وسط انكلترا سيكرر راب تهديد لندن بالخروج من المفاوضات في حال لم تحصل على اتفاق مقبول.

وبحسب مقتطفات نشرها الحزب فإن راب سيقول في كلمته إن "مقاربتي لبريكست واقعية (...) لكن استعدادنا للتسوية ليس بلا حدود. نحن سنخرج فعلا من الاتحاد الأوروبي، وليس فقط على الورق".

وكان القادة الأوروبيون رفضوا خطة رئيسة الحكومة تيريزا ماي للمحافظة على روابط تجارية وثيقة بعد بريكست، وطالبوها بإعادة النظر فيها قبل قمة ستعقد الشهر المقبل.

ويأمل الجانبان في التوصل لاتفاق خلال العام الحالي، قبل آذار/مارس المقبل موعد الخروج الفعلي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأعتبر راب أن الخطة البريطانية "تحد من مخاطر بريكست" و"تغتنم الفرص" وتبقي الحدود مع إيرلندا مفتوحة.

وفي خطابه أمام المؤتمر سيقول راب "إذا حاولوا محاصرتنا ليمورا من الباب الخلفي للمنطقة الاقتصادية الأوروبية والاتحاد الجمركي (...) وإذا كان العرض الوحيد المقدم من قبل الاتحاد الأوروبي يهدد سلامة اتحادنا، عندها لن يكون أمامنا سوى الخروج من دون اتفاق".

والأحد أعلنت ماي لشبكة "بي بي سي" البريطانية أنها تريد الحصول على تفاصيل إضافية حول اعتراضات الاتحاد الأوروبي.

وقالت ماي "أود سماع ما لدى الاتحاد الأوروبي من مخاوف" من أجل مناقشتها والتوصل إلى حلول.