بريت كافانو المرشح لرئاسة المحكمة العليا الأمريكية في العاصمة واشنطن يوم 27 سبتمبر 2018

البيت الأبيض ينفي أن تكون الإدارة تفرض قيودا على تحقيق بشأن كافانو

قالت متحدثتان باسم البيت الأبيض يوم الأحد إن مكتب التحقيقات الاتحادي له مطلق الحرية في التحقيق في أي ادعاءات يرى أنها مقنعة بارتكاب بريت كافانو المرشح لرئاسة المحكمة العليا انتهاكات جنسية رافضتان بذلك تلميحات إلى أن الإدارة حاولت الحد من التحقيق.

وقالت سارة ساندرز المتحدثة الإعلامية باسم البيت الأبيض في حديث مع برنامج فوكس نيوز صنداي ”البيت الأبيض لا يتولى الإدارة التفصيلية لهذه العملية“.

وأضافت ”مجلس الشيوخ يحدد الشروط... هذا ما يفعله مكتب التحقيقات الاتحادي ونحن لا نتدخل ونتركهم يفعلون ذلك“.

وأذعن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لضغوط من أعضاء جمهوريين معتدلين بمجلس الشيوخ وأمر مكتب التحقيقات الاتحادي بالتحقيق في ادعاءات ذكرتها بالتفصيل كريستين بلازي فورد الأستاذة بجامعة كاليفورنيا خلال جلسة بمجلس الشيوخ يوم الخميس عن محاولة كافانو اغتصابها في عام 1982 عندما كان الاثنان في المدرسة الثانوية.

وذكرت شبكة (إن.بي.سي) التلفزيونية الإخبارية يوم السبت أن البيت الأبيض فرض قيودا على تحقيق يجريه مكتب التحقيقات الاتحادي عن طريق تضييق نطاق عمله. ونفى ترامب ذلك وقال على تويتر إنه يريد من محققي مكتب التحقيقات الاتحادي إجراء لقاءات مع أي شخص يرون أنه قد يفيدهم.