وزير الاقتصاد المكسيكي إيدلفونسو غواخاردو في السفارة المكسيكية في واشنطن في 27 اغسطس 2018

المكسيك: كندا والولايات المتحدة قد تتوصلان إلى اتفاق حول نافتا خلال 48 ساعة

أبلغت الولايات المتحدة وكندا الجمعة المكسيك بأنهما قد تتوصلان إلى اتفاق حول تعديل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا) التي تضم هذه الدول الثلاث، خلال الساعات الثماني والأربعين المقبلة بحسب ما أعلنه وزير الاقتصاد المكسيكي.

ولدى تسليمه الجمعة لمجلس الشيوخ المكسيكي نصّ الاتفاقية التجارية الثنائية التي تفاوضت المكسيك مع الولايات المتحدة بشأنها في آب/أغسطس ولا تشمل كندا، أضاف الوزير إيلدفونسو غواخاردو بأن واشنطن وأوتاوا تقومان بمسعى أخير "بالغ الجدية" بهدف تسوية الخلافات.

وقال "للمرة الأولى هناك جهد حقيقي من الطرفين" بهدف التوصل إلى اتفاق. وتابع "في الساعات الثماني والأربعين المقبلة، سنعرف ما إذا كنا نتّجه نحو نص (اتفاق) ثلاثي" بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وشدد غواخاردو، كبير المفاوضين المكسيكيين بشأن اتفاق "نافتا-2" أنه حتى في حال عدم التوصل لاتفاق بين الولايات المتحدة وكندا في الساعة الاخيرة، فإن التوصل إلى اتفاق ثلاثي قد يبقى ممكناً في المستقبل.

لكنه أضاف أن ذلك يعني "المضي قدما باتفاق ثنائي ومن ثم تحديد الخطوات القانونية التي يترتب علينا القيام بها للحفاظ على إمكانية التوصل لاتفاق ثلاثي".

وقال مصدر حكومي كندي لوكالة فرانس برس إن كبيرة المفاوضين الكنديين، وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند تجري "اتصالات مستمرة مع الأميركيين، بشكل رسمي وغير رسمي".

وتريد الولايات المتحدة والمكسيك أن تتمكنا من عرض اتفاقهما على المشرعين قبل تولي الرئيس المكسيكي الجديد أندريس مانويل لوبيز أبرادور مهامه في الأول من كانون الأول/ديسمبر.

وتحتاج الولايات المتحدة لفترة زمنية مدتها ثلاثة أشهر للمصادقة على الاتفاق مما يعني أن نص الاتفاق يجب أن يكون في الكونغرس بحلول الاحد.

- تصاعد التوتر -

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتعديل شامل للاتفاق التجاري الذي أقر قبل 25 عاما وعده "كارثة" للولايات المتحدة.

في آب/اغسطس -- بعد أكثر من عام على بدء المفاوضات -- أعلنت الولايات المتحدة والمكسيك التوصل لاتفاق ثنائي لكن المفاوضات اللاحقة لضم كندا إلى الاتفاق تعثرت.

وقال المفاوضون إن إصرار كندا على بند بشأن النزاعات التجارية وحماية قطاع الألبان هما العقبتان المتبقيتان.

وتريد أوتاوا ضمانات بعدم قيام الولايات المتحدة بعد التوقيع على اتفاقية جديدة بتغيير موقفها وفرض رسوم على السيارات الكندية.

وتصاعد التوتر هذا الاسبوع لدى الطرفين مع اقتراب انتهاء مهلة الشهر.

وقال ترامب الأربعاء "لا نتفاهم مع مفاوضيهم" في إشارة إلى كندا. وسارع ترودو للرد قائلا "الكنديون مفاوضون أشداء، كما ينبغي أن نكون (...) لن نوقع اتفاقا سيئا لكندا".

والرهانات السياسية مرتفعة في البلدين: فترامب يحتاج أن يكون في موقف قوي قبل انتخابات منتصف الولاية في تشرين الثاني/نوفمبر فيما ترودو لا يريد أن يظهر أنه قدم تنازلات قبيل انتخابات عامة العام المقبل.

- تفاؤل لدى رئيس المكسيك -

أكّد الرئيس المكسيكي المنتخب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الجمعة أنّه ليس هناك تاريخ محدّد لانضمام كندا إلى الاتفاقية التجاريّة بين الولايات المتّحدة والمكسيك، مشيرًا إلى أنّ البلدان الثلاثة تدرس المقترحات بهدف التوصّل إلى اتفاق.

والرئيس اليساري من المشككين بالتبادل التجاري الحر وانتقد نافتا في السابق.

وقال لوبيز أوبرادور الذي سيتولّى مهماته الرئاسيّة في الأوّل من كانون الأول/ديسمبر، خلال مؤتمر صحافي، إنه "ليس هناك من تواريخ محدّدة (...) لا يزال لدينا وقت للتوصّل إلى اتفاق" يبقي اتفاقيّة التجارة الحرّة لأميركا الشمالية (نافتا) "ثلاثية" بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

وأشار لوبيز أوبرادور إلى أنّه أجرى محادثة هاتفيّة الخميس مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي قال له إنّ "المفاوضات صعبة للغاية وربّما لن يكون ممكنًا" التوصّل إلى اتفاق.

وأكد ان الولايات المتحدة طرحت مقترحا في المقابل الجمعة معتبرا أن "ذلك يعني أن المفاوضات لم تنته بعد".

وأواخر آب/أغسطس الماضي أعلنت واشنطن ومكسيكو أنّهما توصّلتا إلى اتفاقية تجارية ثنائيّة. وأبلغت الإدارة الأميركية الكونغرس بأنها تنوي توقيع الاتفاقية الجديدة بحلول 30 تشرين الثاني/نوفمبر مع المكسيك، ويُمكن أن تنضم أيضاً كندا إليها.

وشدّد الرئيس المكسيكي المنتخب على أنه لا يُريد "أن يُدير ظهره لكندا"، غير أنّه أضاف ان المكسيك "لن تُعيد فتح المفاوضات مع الولايات المتحدة". وقال إنه "ينتظر ويتمنّى التوصّل إلى حلّ وسط بين الولايات المتحدة وكندا".