مجلس الشيوخ يرجئ التصويت على تثبيت كافانو وترامب يأمر بإجراء مزيد من التحقيقات

مجلس الشيوخ يرجئ التصويت على تثبيت كافانو وترامب يأمر بإجراء مزيد من التحقيقات

وسط ضغوط متزايدة، أرجأ مجلس الشيوخ الأمريكي الجمعة لمدة أسبوع تصويتا يهدف إلى تثبيت القاضي كافانو في المحكمة العليا. وأمر الرئيس دونالد ترامب "إف بي آي" بإجراء مزيد من التحقيقات حول مزاعم التحرش الجنسي الموجهة إلى القاضي المرشح لشغل منصب في الهيئة القضائية الأعلى في الولايات المتحدة.

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة "إف بي آي" بإجراء مزيد من التحقيقات حول القاضي بريت كافانو المتّهم بارتكاب تجاوزات جنسية، وهو ما سيؤجل تصويتا منتظرا في مجلس الشيوخ لتثبيت كافانو في المحكمة العليا.

وقال ترامب "أمرت إف بي آي بإجراء مزيد من التحقيقات لتحديث ملفّ القاضي كافانو" الذي كان الرئيس الأمريكي قد رشّحه في وقت سابق لعضويّة المحكمة العليا.

وشدّد ترامب في بيان على أن هذا التحقيق يجب أن يكون "كما طلب مجلس الشيوخ، محدودا في نطاقه، وأن يتم استكماله في أقلّ من أسبوع واحد".

مجلس الشيوخ يرجئ التصويت لأسبوع

وأرجأ مجلس الشيوخ الجمعة لمدة أسبوع تصويته لتثبيت كافانو في المحكمة العليا، من أجل منح "إف بي آي" الوقت للتحقيق في مزاعم التحرش الجنسي التي تطال هذا القاضي.

وقالت اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ في بيان إن التحقيق حول كافانو سيكون "مقتصرا على اتّهامات موثوقة" موجهة إليه وهو الأمر الذي "لن يتطلب أكثر من أسبوع".

وفي وقت سابق الجمعة كانت لجنة العدل في مجلس الشيوخ قد صادقت على ترشيح كافانو للمحكمة العليا، وذلك غداة الاستماع إلى شهادته وشهادة المرأة التي تتهمه بالتحرش بها جنسيا، ووسط اتهامات متبادلة بين أعضاء الكونغرس.

ونال كافانو أصوات 11 عضوًا جمهوريًا في اللجنة مقابل معارضة 10 أعضاء ديمقراطيين صوّتوا ضد خيار الرئيس دونالد ترامب. ومن شأن تثبيت كافانو في المنصب أن يميل دفة المحكمة العليا بشكل حاد إلى اليمين.

أجواء مشحونة وانقسامات داخل المعسكر الجمهوري

ورفعت اللجنة توصيتها إلى مجلس الشيوخ حيث سيتم التصويت بحضور كامل الأعضاء في الأيام التالية. وللجمهوريين غالبية بسيطة من 51 مقعدا في مقابل 49 للديمقراطيين.

لكن السناتور الجمهوري عن ولاية أريزونا جيف فلايك فجر مفاجأة في اللحظات الأخيرة بمطالبته بإرجاء التصويت في مجلس الشيوخ أسبوعا لإفساح المجال أمام قيام مكتب التحقيقات الفدرالي بتحقيق في الادعاء الموجه ضد كافانو.

وقال فلايك المعارض الشرس لترامب والذي لن يترشح لولاية جديدة إن البلاد تشهد انقساما، مشددا على أهمية إيلاء الموضوع العناية اللازمة.

وكانت الجلسة افتتحت الجمعة في أجواء سياسية مشحونة بين مؤيدي كافانو ومعارضيه في المجلس.

وقال جمهوريون إن المجلس يعيش أسوأ أيامه منذ جلسات 1991 أو حتى 1954 إبان الحقبة المكارثية.

ورد الديمقراطيون واصفين شهادة كافانو بالعدوانية والمنحازة.

ومجلس الشيوخ مكلف بحسب الدستور إعطاء الضوء الأخضر للمرشحين إلى المحكمة العليا.