fbpx
هيومن رايتس ووتش

هيومن رايتس ووتش: إيران تستهدف الأجانب ومواطنيها ثنائيي الجنسية

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقرير نشرته اليوم الأربعاء الأجهزة الأمنية الإيرانية بتصعيد استهدافها لمواطنين إيرانيين ثنائيي الجنسية ومواطنين أجانب ترى أن لهم صلات مع مؤسسات أكاديمية واقتصادية وثقافية غربية.

ونقلت المنظمة في التقرير عن سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط بها، القول :"بينما تستعد إيران لفتح الباب أمام التبادل التجاري الدولي والثقافي، يبدو أن السلطات الأمنية تزج في السجن ببعض أكثر الأشخاص ملاءمة لترميم العلاقة مع المجتمع الدولي".

واعتبرت أن "هذه الحملة ضد الأجانب والمواطنين ثنائيي الجنسية توجه رسالة تهديد إلى المغتربين الإيرانيين والأجانب المهتمين بالعمل في إيران، بأن معرفتهم وخبراتهم قد تُستخدم ضدهم إن زاروا البلاد".

وقالت المنظمة إنها وثقت حالات 14 من ثنائيي الجنسية أو الأجانب الذين اعتقلتهم مخابرات "الحرس الثوري الإيراني" منذ عام 2014، ووجهت لهم المحاكم في حالات كثيرة تهم التعاون مع "دولة معادية"، دون الكشف عن أي دليل.

وأضافت أن هناك أدلة توضح أن "السلطات الإيرانية انتهكت حقوق المعتقلين في إجراءات التقاضي، ونفّذت نمطا من الاعتقالات ذات دوافع سياسية"، مرجحة أن يكون العدد أكبر بكثير من الـ 14 حالة التي تأكدت منها المنظمة.

وشددت ويتسن على أن "وجود مواطنين ذوي صلات عميقة بالثقافات والبلدان الأخرى هو عامل إيجابي، وليس جريمة جنائية. لكن يبدو أن الأجهزة الأمنية الإيرانية قد اتخذت قرارا دنيئا باستخدام هؤلاء الأفراد كورقة مساومة لحل الخلافات الدبلوماسية."