أوبك

أوبك وروسيا ترفضان دعوة ترامب لزيادة فورية في إنتاج النفط

استبعدت السعودية، أكبر منتج في أوبك، وروسيا، أكبر المنتجين الحلفاء للمنظمة، اليوم الأحد (23 سبتمبر أيلول) أي زيادة فورية في إنتاج النفط الخام، في رفض فعلي لدعوات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التحرك لتهدئة السوق.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للصحفيين إنه يتوقع أن يستمر التعاون مع الدول المنتجة غير الأعضاء في أوبك إلى ما بعد الاتفاق الساري حاليا حول الإمدادات مضيفا أن الأسواق متوازنة نسبيا وأن العرض والطلب مناسبان للأهداف التي اتُفق عليها في عام 2016.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك في كلمة في الاجتماع المشترك الذي عُقد في الجزائر إن عصرا من الغموض والتحديات بدأ بالفعل، مشيرا إلى الحرب الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين والعقوبات الأمريكية على إيران.

وبلغ سعر خام القياس العالمي مزيج برنت 80 دولارا للبرميل هذا الشهر، مما دفع ترامب يوم الخميس (20 سبتمبر أيلول) لدعوة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من جديد إلى خفض الأسعار.

لكن وزراء الطاقة أعلنوا في الجزائر أنه لا توصية رسمية هناك بأي زيادة في الإمدادات.

ونتجت زيادة الأسعار أساسا عن انخفاض في الصادرات الإيرانية تسببت فيه عقوبات أمريكية جديدة.

واتهمت إيران، ثالث أكبر منتج في أوبك، ترامب بأنه وراء ارتفاع الأسعار نتيجة فرض عقوبات على طهران، واتهمت غريمتها في المنطقة السعودية بالرضوخ للضغوط الامريكية.