رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو

نتانياهو يتوعد بأن تواصل إسرائيل الدفاع عن نفسها ضد إيران

توعد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو الخميس بأن تواصل إسرائيل "الدفاع عن نفسها" ضد إيران بعد ثلاثة أيام من مقتل جنود روس في سوريا بسبب عدم التنسيق بين موسكو وتل ابيب.

وقال نتانياهو في القدس خلال الاحتفال بالذكرى 45 لحرب 1973، "نحن لا نريد الحرب ولكن إذا فُرضت علينا، سنستخدم كل قواتنا. إيران التي تدعو علانية إلى القضاء على إسرائيل هي على رأس التهديدات التي تستهدفنا في المنطقة... سنواصل الدفاع عن أنفسنا في وجه هذا الخطر".

وإيران هي حليفة النظام السوري في حربه ضد الفصائل المعارضة والإسلامية المتطرفة في سوريا، وتواصل إسرائيل التحذير من أنها لن تدع إيران تستخدم سوريا منطلقاً لضربها، بعد أن نفذت عدة ضربات في سوريا قالت انها استهدفت مواقع إيرانية.

يتوجه وفد إسرائيلي برئاسة قائد سلاح الجو الجنرال أميكام نوركين الخميس إلى موسكو لتوضيح ملابسات إسقاط الدفاعات الجوية السورية عن طريق الخطأ طائرة حربية روسية أثناء تصدّي القوات السورية لغارة إسرائيلية ما أدى الى مقتل جميع ركابها الخمسة عشر.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت مساء الاثنين طائرة روسية من طراز "إيل-20 بينما كانت تحلّق فوق البحر الأبيض المتوسط على بعد 35 كلم من الساحل السوري في طريق عودتها إلى قاعدة حميميم" في محافظة اللاذقية.

واتهمت وزارة الدفاع السورية الطيارين الإسرائيليين في مرحلة أولى بأنهم "جعلوا من الطائرة الروسية غطاء لهم، ووضعوها بالتالي في مرمى نيران الدفاع الجوي السوري"، لكن إسرائيل نفت ذلك مؤكدة أن الطائرة الروسية كانت بعيدة عن مواقع القوات السورية المستهدفة بالغارات الإسرائيلية.

واشار الجيش الاسرائيلي إلى أنه "عندما أطلق الجيش السوري الصواريخ التي أصابت الطائرة، كانت المقاتلات (الإسرائيلية) عادت إلى المجال الجوي الإسرائيلي".

وعن حرب 1973، قال نتانياهو إن "دروس تلك الحرب راسخة فينا ونحن في حالة تأهب دائمة في مواجهة الأخطار التي تهددنا".

في تشرين الأول/أكتوبر 1973 فاجأت مصر وسوريا إسرائيل إذ هاجمتها في يوم عيد الغفران. وادت الحرب الى مقتل 2500 جندي اسرائيلي.