رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف

القضاء الباكستاني يأمر بالإفراج عن رئيس الوزراء السابق نواز شريف

أمرت محكمة باكستانية الاربعاء بالإفراج عن رئيس الوزراء السابق نواز شريف المحكوم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة الفساد في محكمة البداية، في انتظار انتهاء المحاكمة في الاستئناف كما أفاد محاميه.

وقال المحامي خواجه هاريس لوكالة فرانس برس ان "المحكمة العليا في اسلام اباد أمرت بتعليق الحكم ضد نواز شريف وابنته مريم نواز وصهره وأمرت بالافراج عنهم بكفالة في انتظار قرار نهائي". وكان رئيس الحكومة السابق سجن في 13 تموز/يوليو الماضي.

ورحب عشرات الناشطين من الرابطة المسلمة الباكستانية، الحزب الذي أسسه شريف، بهذا القرار ورددوا هتافات مؤيدة له أمام المحكمة كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وقال وزير الداخلية السابق احسان اقبال امام الصحافيين ان "المحكمة علقت قرارا كيدياً".

وأضاف "هذه المحاكمة مهمة لانه حتى الاعمى كان بامكانه أن يدرك أن القانون لم يدخل في هذا القرار الذي كان مجرد تزوير قبل الانتخابات لافساح المجال امام فوز عمران خان".

وقد ندد شريف على الدوام بمؤامرة من قبل الجيش الباكستاني القوي بحقه من اجل ايصال عمران خان الى السلطة.

وكان رئيس الوزراء السابق دخل السجن في 13 تموز/يوليو الماضي. وحصل الاسبوع الماضي على افراج مؤقت لحضور جنازة زوجته كلثوم نواز التي توفيت في لندن.