البرلمان الاوروبي

البرلمان الاوروبي يجري تصويتا حول مسألة فرض عقوبات ضد المجر

يصوت البرلمان الاوروبي اليوم الاربعاء حول ما إذا كان سيبدأ إجراءات فرض عقوبات ضد المجر، بسبب عدم دعمها للقيم الاساسية للاتحاد الاوروبي، وهي عملية يمكن أن تجردها في نهاية المطاف من حقوق التصويت.

ولطالما كانت هناك خلافات بين بروكسل وبودابست حول الهجرة .

لكن أساس هذا التصويت هو تقرير أخير قدمته جوديث سارجينتيني، النائبة في البرلمان الاوروبي، والذي يتضمن بالتفصيل قائمة من الاجراءات، تمثل "خطرا واضحا لانتهاك خطير لقيم الاتحاد الاوروبي".

وقالت سارجينتيني إن الحكومة المجرية أسكتت وسائل الاعلام المستقلة والاكاديميين وأقصت قضاة مستقلين وشنت حملة قمع ضد منظمات غير حكومية وشجعت على الكسب غير المشروع.

يذكر أن المادة السابعة جرى تفعيلها فقط حتى الآن ضد بولندا، بسبب إصلاحاتها القضائية المثيرة للجدل. لكن أدى ذلك إلى تنازلات قليلة من قبل وارسو.

ومن المرجح أن تتوقف نتيجة التصويت على حزب الشعب الاوروبي، المنتمي لتيار يمين الوسط ، وهو الحزب المهيمن على الهيئة التشريعية.

وحزب "فيدس" الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، عضو في التحالف البرلماني، لكن حزب "الشعب الاوروبي" منقسم حول ما سيفعله بشأن تصويت اليوم.

وتصويت حزب الشعب الاوروبي مهم لضمان أغلبية الثلثين المطلوبة لتمرير العقوبات.

ويستحوذ الحزب على 218 مقعدا من أصل 750 مقعدا في البرلمان.

وذكر زعيم حزب "الشعب الاوروبي"، مانفريد ويبر مساء أمس الثلاثاء أن المشرعين لهم الحرية للتصويت وفق ما يروق لهم .

وذكر أوربان أنه يتوقع أن بعض المشرعين من حزب "الشعب الاوروبي" سيصوتون ضده، مشيرا إلى ضغوط من فرنسا ولاسيما الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

وقال أوربان أمس الثلاثاء "حزب الشعب الاوروبي منقسم بشأن الهجرة. يستخدم الرئيس الفرنسي نقاط ضعفنا لتدمير الحزب. سيغتنم تلك النقطة وسيدق إسفينا بيننا".

وانتقد أوربان أيضا البرلمان الاوروبي في خطاب منفصل، متهما إياه بـ"الابتزاز" ، مضيفا أن الناخبين المجريين قرروا أن بلادهم "لن تكون دولة مهاجرين".