وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون

جونسون يعتبر خطة الخروج من الاتحاد الاوروبي "حزاما انتحاريا"

انتقد بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني السابق، الأحد، خطة تيريزا ماي للعلاقات التجارية بعد البريكست، ووصفها بانها "حزام انتحاري"، مشيرا إلى أن صاعق التفجير تم تسليمه إلى الاتحاد الاوروبي.

وكان جونسون، المنافس المحتمل لرئيسة الوزراء المحافظة، استقال في تموز/يوليو من الحكومة تعبيرا عن رفضه "خطة اقترحتها تيريزا ماي وتنص على الاحتفاظ بعلاقات تجارية وثيقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الاوروبي بعد الخروج من الاتحاد الاوروبي المقرر في 29 اذار/مارس.

ومن خلال هذه المقترحات، اثارت رئيسة الحكومة مخاوف انصار خروج من الاتحاد الاوروبي "بكل ما للكلمة من معنى"، وكذلك ارتياب مسؤولين في الاتحاد الاوروبي شككوا في جدوى هذه الخطة.

واضاف جونسون في مقالة نشرتها صحيفة "مايل اون صانداي" "لقد احطنا الدستور البريطاني بحزام انتحاري وسلمنا الصاعق الى ميشال بارنييه"، كبير مفاوضي الاتحاد الاوروبي.

واعرب جونسون عن اسفه قائلا "حتى الان، تحصل بروكسل في كل مرحلة من المناقشات، على ما تريده. لقد وافقنا على الجدول الزمني للاتحاد الاوروبي. وافقنا على دفع 39 مليار جنيه استرليني من دون الحصول على شيء في المقابل"، مشيرا بذلك الى نفقات الخروج من الاتحاد.

وقال "الان، مع اقتراح خطة ماي، نحن مستعدون للموافقة على تدابيرهم بشكل دائم، وليس لدينا ما نقوله حول ذلك. هذا إذلال".