صورة ارشيفية

الدول النامية تحتج على سياسة الولايات المتحدة المناخية

احتجّت الدول النامية الأحد على السياسة التي تتّبعها واشنطن وحلفاؤها والتي قد تقوّض المفاوضات الرامية للحدّ من الاحترار المناخي، وذلك في ختام اجتماع بانكوك التحضيري لمؤتمر الأطراف الرابع والعشرين للمناخ.

وشارك في الاجتماع خبراء من كافّة أصقاع العالم، تمهيدا لمؤتمر الأطراف الرابع والعشرين المقرر عقده في بولندا لإحياء اتفاق باريس حول المناخ.

ويقضي اتفاق باريس الموقّع آخر العام 2015 بالحدّ من الاحترار المناخي عند مستوى درجة ونصف الدرجة أو درجتين مقارنة مع ما كان عليه الحال قبل الثورة الصناعية.

وينصّ الاتفاق أيضا على مساعدات سنوية بقيمة مئة مليار دولار للدول الفقيرة، لمساعدتها على الانتقال إلى مصادر نظيفة للطاقة.

لكن المباحثات تعثّرت حول مسألة التمويل.

واتهمت بعثات تمثّل عددا من أصغر الدول وأفقرها في العالم الولايات المتحدة ودولا غربية بعدم الوفاء بالتزاماتها في ما يتعلّق بتمويل المشاريع الخضراء.

وقال أمجد عبد الله الذي يمثّل أربعين دولة من المالديف إلى باهاماس مرورا بسنغافورة "الدول النامية مسؤولة عن الغالبية الساحقة من الانبعاثات، وعدد منهما حقّق نمواً عن طريق الوقود الأحفوري".

وأضاف "نحن نواجه تبعات مناخية مدمرة وبعض الدول (القائمة على جزر صغيرة) قد تختفي بسبب ارتفاع منسوب المحيطات".

وترفض الولايات المتحدة وعدد آخر من الدول المتقدّمة اعتماد شفافية صارمة تضع الدول الغنيّة أمام مسؤولياتها في التمويل.

وتقول الدول الفقيرة إنها بحاجة لبرنامج تمويل شفّاف وواضح.

وقال مصدر رفيع المستوى في المجموعة الإفريقية لوكالة فرانس برس إن الدول الغنيّة تنكث بالتزاماتها وترفض الحديث عن التمويلات المستقبلية.

وأضاف "يبدو الأمر وكأننا بدأنا من الصفر".

وأمام الدول المئة والتسعين الموقعة على اتفاق باريس حتى نهاية السنة وقت انعقاد مؤتمر الأطراف الرابع والعشرين في كانون الأول/ديسمبر في كاتوفيتسه للبت بهذه القواعد لتطبيق الاتفاق المبرم العام 2015.

واختتمت المباحثات الأحد في بانكوك وأوكلت إلى لجنة من الخبراء مهمة مواصلة المفاوضات التقنية إلى حين حلول موعد القمة.